معا للتضامن مع كاتالونيا - من أجل الحق في تقرير المصير السلمي!

0 haben unterschrieben. Nächstes Ziel: 500.000.


deutsch / catalàcastellanoportuguêsitaliano  /  françaisromânescenglishlingua Europaea中文русский日本語 / العربية / български tiếng việt / فارسی ქართულიελληνικάtürkmagyar /hrvatskipolski / हिन्दी한국의తెలుగుsvenskaсрпскиdansknederlandsnorsk


كاتالونيا هي أكبر أمة أوروبية بدون دولة. والكتالانيون واعون ويفخرون بأن لديهم تاريخ يفوق الألف سنة. ثم إن الأدب والثقافة الكاتالونية تجد جذورها في الحضارة الأوروبية. اللغة الكاتالانية هي اللغة الأم لملايين الأوروبيين.  في سنة 1934، أعلن رئيس كاتالونيا استقلال كاتالونيا عن إسبانيا. لكن في 1936، بدأ الجنرال فرانسيسكو فرانكو (بمساعدة من ألمانيا) انقلابه وهو ما أدى إلى إندلاع الحرب الأهلية الإسبانية التي أثارت قمع الأمة الكاتالونية ولغتها لسنوات عديدة.

 
في القرن الحادي والعشرين لا ينبغي السماح من جديد للجيش الإسباني أن يلقى ضد الكاتالونيين الذين يرغبون في تحقيق استقلال الدولة بالوسائل السلمية. يجب على الأوروبيين من جميع الدول والدول أن يبذلوا قصارى جهدهم لضمان حل الصراع بين الحكومة المركزية لإسبانيا وكاتالونيا هذه المرة سلميا.

 إن حق الشعوب في تقرير مصيرها بحرية وسلمية وديمقراطية يتجاوز الحدود القانونية لدولة تريد فرض نظامها القانوني على الملايين من الناس الذين يشعرون بأنهم مواطنون من الدرجة الثانية لأنهم كاتلان.

 
كاتالونيا هي دون قيد أو شرط جزء من أوروبا ويتعين على الاتحاد الأوروبي وجميع البلدان الأوروبية أن يتذكروا بوضوح أن أي إستخدام للقوة العسكرية في الصراع الحالي هو أمر غير مقبول، 

 
وأنه إذا تم الإعلان عن إنشاء دولة كاتالونية جديدة، فإن ذلك يحب أن يكون موضع ترحيب كبير من قبل  دول الإتحاد الأوروبي لأنه  كما كان حتى الآن منطقة كاتالونيا مع  مدينتها برشلونة، وكما أنه  كذلك  يجب  ان تستمر إسبانيا.

 



Heute: Prof. Dr. Axel verlässt sich auf Sie

Prof. Dr. Axel Schönberger benötigt Ihre Hilfe zur Petition „Sergio Mattarella (Presidente Della Repubblica Italiana): معا للتضامن مع كاتالونيا - من أجل الحق في تقرير المصير السلمي!”. Jetzt machen Sie Prof. Dr. Axel und 414.983 Unterstützer/innen mit.