Petition Closed
Petitioning The Saudi government King Abdullah Al-Saud

Free Tariq Al-Mubarak

Tariq Al Mubarak, a columnist and high school teacher based in Riyadh, was detained since the 27th of October for helping and supporting the Oct26th Women Driving Campaign. This is the lastest article he wrote for Al Sharq Al Awsat and published the day before he was arrested:

After the events of 9/11, a growing number of Americans became too afraid to board airplanes and public transport, and became fearful of being in crowded enclosed spaces, such as restaurants and cafes. This was a natural result of the horrific scene they lived through at the hands of terrorists whose bombings claimed the lives of thousands. Yet counter to this growing fear rose another approach that insisted that the correct response to terrorism is for people to continue practicing their normal lives, with caution, but without fear. They would not let fear prevail by depriving them from enjoying their daily freedoms. Thus giving Al Qaeda and the rest of the terrorists what they want; a retreat as a reaction to their threats. Ultimately Americans were drawn to the second approach of not succumbing to the main goal of extremism and terrorism which is the confiscation of the freedom of others through intimidation and threats. American society stuck to their freedoms and did not hide in burrows. They even began resisting and fighting government sectors that eavesdrop on people under the pretext of pursuing Al Qaeda.

What is happening in our society is also terrorism; an innovation occurs or rights are about to be given to some minority, and this sets off a small group to threaten to use violence to derail the project and imprison society in their extremism. These extremists intimidate people into not exercising their natural lives. In fact, the aims of most extremists do not focus on their own practices and rights, but on suppressing the rights and freedoms of others. In the name of reorganizing society according to their vision, they kill a group of people to subject the rest of society to fear. They would even destroy a place of worship in order to ensure people do not exercise their religious freedom.

Last April a judge sentenced a US marine, convicted of burning an Ohio mosque’s rugs, to 20 years. The marine committed the arson to revenge the American soldiers who were killed and injured at the hands of Muslims. But the judge in his ruling responded to the marine’s justifications, saying that the perpetrators of hate crimes like him want to destroy what is beyond buildings. They are targeting their way of life. The judge went on to state that their freedom is greater than this man’s hatred. The Egyptian writer Amr Ezzat remarked on this judge’s statement, saying that you will not find the last phrase in the preamble of any Egyptian court’s rulings on one of the aggressors on churches or even mosques that were assaulted or subjected to arson or even those that were partly or completely demolished.

It is true that you will not find in our courts sufficient provisions to deter those who threaten and terrorize others from exercising their everyday lives and freedoms because the rights and freedoms guaranteed to every human being are not instilled in our culture, nor our interpretation of religion, and of course are not protected by our laws. Thus it becomes easy to subject society as a whole to the mob’s threats of violence against exercising our natural freedoms.

Let’s look around and see how many innovations have we stalled and how many freedoms have we deprived people of through the terrorism of a violent group of extremists. We can be cautious of their threats but we cannot hold society hostage for decades in which they are not allowed to practice their natural lives and take advantage of modern technologies. These extremist are the ones who should go hide in their burrows instead of holding us in a burrow of fear.

طارق المبارك، كاتب صحفي ومعلِم من الرياض تمَ ايقافه يوم 27 اكتوبر لنشاطه في حملة قيادة 26 اكتوبر ولم يطلق سراحه حتى اليوم. أدناه تجدون المقال الذي كتبه في الشرق الأوسط قبل ايقافه بيوم.

حين يهدد الغوغاء

بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، تنامى اتجاه لدى الأميركان للحذر من ركوب الطائرات ووسائل النقل العام، والتوجس من الوجود في أماكن مغلقة تجتمع فيها الحشود، كالمطاعم والمقاهي. كان هذا نتيجة طبيعية للمشهد المروع الذي عايشوه جراء تفجيرات إرهابية أودت بحياة الآلاف، لكن وقف أمام تنامي هذه النزعة رأي يصر على أن الرد الصحيح على هذا الإرهاب هو الاستمرار في ممارسة الناس لحياتهم الطبيعية، بحذر، لكن من دون خوف يسيطر عليهم يحرمهم من التمتع بحرياتهم اليومية، ويهدي «القاعدة» وبقية الإرهابيين ما يريدون، ألا وهو التراجع أمام تهديداتهم. إذ مشروع التطرف والإرهاب القاعدي هو مصادرة حرية الآخرين، عبر إرهابهم وتهديد حياتهم. وبالفعل انتصر هذا الرأي، وتمسك المجتمع الأميركي بحرياته، ولم يختبئ في الجحور، بل قاومت قطاعات منه الأنظمة التي شرعت للتنصت على الناس بحجة ملاحقة «القاعدة».

ما يحصل في بعض مجتمعاتنا هو شيء شبيه بهذا؛ يبدأ مشروع للتحديث أو لإعطاء بعض الفئات حقوقها، فتبدأ مجموعة بسيطة تهدد باستخدام العنف لإفشال هذا المشروع واحتجاز المجتمع في أفكارهم المتطرفة أو تخويف الناس من ممارسة حياتهم الطبيعية. في الحقيقة، يقوم مشروع كثير من التيارات المتطرفة ليس على ممارستهم أو انتزاعهم لحقوق تخصهم، بل على قمع حقوق وحريات تخص الآخرين، بدعوى إعادة تنظيم المجتمع وفق رؤية تخصهم؛ يقتلون مجموعة من الناس ليخضع لهم بقية المجتمع خوفا، يدمرون مكانا للعبادة لكي يتجنب الناس ممارسة حياتهم الدينية بشكلها المعتاد.

في أبريل (نيسان) الماضي، حكم قاضٍ أميركي على مقاتل أميركي سابق في صفوف المارينز بالسجن 20 عاما، لإدانته بمحاولة إحراق سجاد مسجد في ولاية أوهايو، بعد أن اقتحمه بدافع الانتقام للجنود الأميركيين الذين قتلوا وأصيبوا على يد مسلمين، ولكن القاضي رد على مبرراته في ديباجة الحكم قائلا إن «مرتكبي جرائم الكراهية من أمثاله، يريدون أن يدمروا ما هو أبعد من المباني. إنهم يستهدفون نمط حياتنا.. لأن حريتنا أكبر من حقد هذا الرجل»، يعلق الكاتب المصري عمرو عزت على هذا الحكم قائلا: «العبارة الأخيرة لن تجد لها مثيلا في ديباجة حكم من محكمة مصرية على أحد المعتدين على الكنائس أو حتى المساجد ذات الأضرحة، التي تعرّض بعضها للاعتداء والحرق، بل والهدم الجزئي والكامل»، بالفعل لن نجد في محاكمنا أحكاما كافية تردع من يهدد بعمل يرهب فيه الآخرين عن ممارسة حياتهم وحرياتهم اليومية، لأن الحقوق والحريات المكفولة لكل إنسان لم تغرس جيدا في ثقافتنا، ولا تفسيراتنا للدين، وبالطبع لم يشرع ما يكفي من قوانين لحمايتها، فيصبح من السهل أن يخضع مجتمع بأكمله لتهديدات مجموعة من الغوغاء بممارسة العنف تجاه من يمارس حياته الطبيعية.

لننظر حولنا، ولنتفقد كم من تحديث عطلناه، وكم من حرية وحق امتنعنا عن إعطائها لأصحابها تحت ضغط الخوف من ممارسة مجموعة متطرفة للعنف، بالإمكان الحذر من عنف هذه المجموعات، لكن لا يمكن لمجتمع أن يرتهن عقودا متتالية تتعطل فيها حياة الناس الطبيعية وتتعطل مشاريع التحديث تحت تهديدهم. يجب أن يذهبوا هم لجحورهم، بدل أن نختبئ نحن في جحور الخوف.

This petition was delivered to:
  • The Saudi government
    King Abdullah Al-Saud


    The People started this petition with a single signature, and now has 125 supporters. Start a petition today to change something you care about.




    Today: The is counting on you

    The People needs your help with “The Saudi King & government: Free Tariq Al-Mubarak”. Join The and 124 supporters today.