Petition Closed

We, the women of Saudi Arabia and our concerned supporters across the globe, call on Custodian of the Holy Mosques King Abdullah to immediately resolve the issue of women driving cars and support women’s right to drive in Saudi Arabia. 

On September 25, you opened an important national dialogue on women’s rights by formally including women in the Saudi electoral process. This is a welcome development, we thank you for your leadership on this issue, and look forward to Saudi women’s participation in the electoral process.
 
Now, we ask you use the momentum of your announcement to take a step further by granting the women of our country the right to drive.
 
Senior Saudi Islamic scholars have reported that there is no religious reason to prevent women from driving and a ban on women driving cars is not even found in the text of any Saudi legal statute. Yet the reality is that women are not allowed to drive in Saudi Arabia.
 
Not only have tens of thousands of Saudi citizens called on you to grant Saudi women the right to drive, but international leaders across the globe have demanded action as well. In response to Saudi Women for Driving’s international campaigns, US Secretary of State Hilary Clinton spoke out: “What these women are doing is brave, and what they are seeking is right, I'm moved by it [the campaign] and I support them." Clinton’s EU counterpart High Representative Catherine Ashton also spoke out: “The EU supports people who stand up for their right to equal treatment, wherever they are. The Saudi women who are taking to the road are exercising their right to demand that equality. They are courageous and have the High Representative's support.”
 
Saudi Arabia, one of the strongest and longest standing US allies in the Middle East, is also the only country on earth where women are not allowed to drive and often dubbed ‘the world's largest women's prison’. Our lack of freedom of movement places an extreme burden on our lives. We lack a public transportation system and the most basic errands and medical appointments are missed due to the difficulty and expenses of arranging transportation, notwithstanding educational and work opportunities.

King Abdullah: you have the weight of the world supporting you to take this unprecedented step forward in Saudi Arabia.  This is your opportunity to show the world your commitment to a modern Saudi Arabia for all of its citizens.

As the world watches, we call on you directly to do the right thing: grant Saudi women the right to drive.

____________________________________________________________________________________________________

نحن نساء المملكة العربية السعودية وكل من يدعمنا حول العالم, نتقدم إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز منادين بحل قضية قيادة المرأة للسيارة ودعم حق المرأة بقيادة المرأة للسيارة في الملكة العربية السعودية.

في الخامس والعشرين من سبتمبرالحالي قمتم بفتح قناة وطنية هامة للحوار حول حقوق المرأة عندما تكرمتم بضم النساء رسميا إلى ممارسة النشاط الانتخابي في المجالس البلدية. وهو تطور رائع نرحب به ونشكر مقامكم الكريم على الدور القيادي الذي قمتم به في هذا المجال.

نأمل منكم التكرم بالاستمرار في دعمكم الأبوي واغتنام زخم هذه اللفتة الكريمة بالسماح لنساء هذا الوطن بقيادة السيارة. 

رغم ما أشار إليه عدد من العلماء في المملكة إلى عدم وجود ما يمنع قيادة المرأة للسيارة في عقيدتنا السمحاء, ورغم عدم وجود أي نص مانع لقيادة المرأة للسيارة في أنظمة المملكة العربية السعودية , لا يسمح للنساء بالقيادة في المملكة. 

تقدم الآلاف من المواطنين السعوديين إلى مقامكم الكريم يلتمسون السماح للمرأة بقيادة السيارة في المملكة, إضافة إلى مطالبة العديد من القيادات الدولية حول العالم باتخاذ إجراء إيجابي بهذا الصدد. في استجابة للحملات الدولية الداعمة لحركة قيادة المرأة السعودية أفادت وزيرة الخارجية الأمريكية السيدة هيلاري كلينتون بالتالي: " إن ما تقوم به تلك السيدات هو أمر يتحلى بالشجاعة وما يسعين إليه هو أمر حق ومطلب صحيح, لقد تأثرت كثيرا بحملتهن وأدعمهن" . كما تحدثت ممثل الاتحاد الأوروبي الأعلى وهي العضو المكافئ للسيدة كلينتون في الاتحاد الأوروبي, السيدة كاثرين أشتون قائلة: "يدعم الاتحاد الأوروبي الأشخاص الذين يطالبون بحقوقهم في المساواة أينما كانو إن النساء السعوديات اللاتي قمن بقادة سياراتهن يمارسن حقهن بالمطالبة بالمساواة. إنهن شجاعات ولهن كامل دعم الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي" 

المملكة العربية السعودية, من أقوى وأقدم حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط هي أيضا البلد الوحيد في العالم الذي لا يسمح فيه للمرأة بقيادة السيارة ويطلق عليها أحيانا " أكبر سجن نسائي في العالم" إن عدم حرية تحركنا يضع عبئا كبيرا على حيواتنا. إذ أنا عدم وجود أي نظام نقل عام في المدن السعودية يؤدي إلى عدم تمكننا من أداء أبسط المهام إضافة إلى التخلف عن المواعيد الطبية لنا ولأطفالنا لصعوبة  وتكلفة ترتيب وسيلة نقل, ناهيك عن فقدان العديد من الفرص التعليمية والوظيفية لهذا السبب..

يا خادم الحرمين الشريفين, لديكم دعم العالم بأجمعه لاتخاذ هذه الخطوة التقدمية الجبارة في المملكة العربية السعودية. هذه هي فرصة ثمينة لإطلاع العالم بأجمعه مدى إلتزامكم إلى نقل المملكة بجميع مواطنيها ذكورا وأناث إلى مصاف الدول المتحضرة.

 

 

Letter to
Saudi Minister of Justice Muhammad ibn Abd al-Karim bin Abdul Aziz Al-Essa
King Abdullah
Saudi Minister of Interior Prince Nayef bin Abdul-Aziz Al Saud
and 1 other
Saudi Minister of Culture and Information Dr Abdulaziz Khoja
I just signed the following petition addressed to: King Abdullah.

----------------
Grant Women the Right to Drive

نحن نساء المملكة العربية السعودية وكل من يدعمنا حول العالم, نتقدم إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز منادين بحل قضية قيادة المرأة للسيارة ودعم حق المرأة بقيادة المرأة للسيارة في الملكة العربية السعودية.
في الخامس والعشرين من سبتمبرالحالي قمتم بفتح قناة وطنية هامة للحوار حول حقوق المرأة عندما تكرمتم بضم النساء رسميا إلى ممارسة النشاط الانتخابي في المجالس البلدية. وهو تطور رائع نرحب به ونشكر مقامكم الكريم على الدور القيادي الذي قمتم به في هذا المجال.
نأمل منكم التكرم بالاستمرار في دعمكم الأبوي واغتنام زخم هذه اللفتة الكريمة بالسماح لنساء هذا الوطن بقيادة السيارة.
رغم ما أشار إليه عدد من العلماء في المملكة إلى عدم وجود ما يمنع قيادة المرأة للسيارة في عقيدتنا السمحاء, ورغم عدم وجود أي نص مانع لقيادة المرأة للسيارة في أنظمة المملكة العربية السعودية , لا يسمح للنساء بالقيادة في المملكة.
تقدم الآلاف من المواطنين السعوديين إلى مقامكم الكريم يلتمسون السماح للمرأة بقيادة السيارة في المملكة, إضافة إلى مطالبة العديد من القيادات الدولية حول العالم باتخاذ إجراء إيجابي بهذا الصدد. في استجابة للحملات الدولية الداعمة لحركة قيادة المرأة السعودية أفادت وزيرة الخارجية الأمريكية السيدة هيلاري كلينتون بالتالي: " إن ما تقوم به تلك السيدات هو أمر يتحلى بالشجاعة وما يسعين إليه هو أمر حق ومطلب صحيح, لقد تأثرت كثيرا بحملتهن وأدعمهن" . كما تحدثت ممثل الاتحاد الأوروبي الأعلى وهي العضو المكافئ للسيدة كلينتون في الاتحاد الأوروبي, السيدة كاثرين أشتون قائلة: "يدعم الاتحاد الأوروبي الأشخاص الذين يطالبون بحقوقهم في المساواة أينما كانو إن النساء السعوديات اللاتي قمن بقادة سياراتهن يمارسن حقهن بالمطالبة بالمساواة. إنهن شجاعات ولهن كامل دعم الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي"
المملكة العربية السعودية, من أقوى وأقدم حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط هي أيضا البلد الوحيد في العالم الذي لا يسمح فيه للمرأة بقيادة السيارة ويطلق عليها أحيانا " أكبر سجن نسائي في العالم" إن عدم حرية تحركنا يضع عبئا كبيرا على حيواتنا. إذ أنا عدم وجود أي نظام نقل عام في المدن السعودية يؤدي إلى عدم تمكننا من أداء أبسط المهام إضافة إلى التخلف عن المواعيد الطبية لنا ولأطفالنا لصعوبة وتكلفة ترتيب وسيلة نقل, ناهيك عن فقدان العديد من الفرص التعليمية والوظيفية لهذا السبب..
يا خادم الحرمين الشريفين, لديكم دعم العالم بأجمعه لاتخاذ هذه الخطوة التقدمية الجبارة في المملكة العربية السعودية. هذه هي فرصة ثمينة لإطلاع العالم بأجمعه مدى إلتزامكم إلى نقل المملكة بجميع مواطنيها ذكورا وأناث إلى مصاف الدول المتحضرة.

----------------

Sincerely,