Educated youth = Peaceful generation

Educated youth = Peaceful generation

0 have signed. Let’s get to 5,000!
Petitions with more than 5000 signatures are 50% more likely to reach victory!

Syrian Youth Assembly started this petition to Education service providers and

العربية في الأسفل 

Educated youth = Peaceful generation / شباب متعلم = جيل مُسالم

Education is critical for the future of Syrian youth.

We, the Syrian youth, support international educational institutions to maintain their humanitarian mission in Syria.

Throughout our work as community institutions, we have believed education is the only way to rebuild the Syrian human being and empower society to participate in the process of establishing a just and sustainable peace that commensurate with the Sustainable Development Global Goals (SDGs), and we know with certainty that education remains our primary platform at present to initiate spaces that support the dialogue between the Syrian society components in general and the youth in particular. Education has contributed to building a safe space for Syrian youth voices, and has revived their hope and motivation towards building a comprehensive, just, and sustainable peace, as well as providing them with global skills that contributed to their access to important job opportunities.


Over the previous years, the American government has imposed a broad range of sanctions on Syria, and these sanctions have produced an extensive impact on stopping all educational and development services provided by various American institutions and institutions from other countries around the world, which has led to the deprivation of Syrian youth from benefiting from these services. It is considered a critical factor in building and developing the capabilities of Syrian youth to be able to participate in the entire societal and political peace process.

After 9 years of continuous conflict and the destruction that was not only catastrophic to the infrastructure, urban and social services, but its negative impact extended to the future of Syrian youth as a result of high unemployment rates, poor quality of health services, and difficulty in obtaining higher education, especially for Syrian girls due to many forms of logistical and cultural obstacles and challenges, the importance of distance education has emerged to be the best solution to address these challenges, by presenting new opportunities for Syrian youth to develop skills that support them obtain job opportunities, and providing them the opportunity to obtain higher education at free costs.

"Syrian youth" is among the most affected groups during the past nine years, and in particular educational opportunities for young people in all their aspects, whether inside or outside Syria. The educational reality of Syrian youth has suffered — and still is — from the poor quality of higher academic education and the scarcity of opportunities for studies and research necessary to enhance the current reality. Moreover, it is impossible to participate in international scientific conferences that expand the spectrum of knowledge and experiences from other countries.

The challenges faced by young people were unlimited to this but extended to include most of the opportunities for Syrian youth who wish to expand their perceptions by studying through open education and development platforms that support remote self-learning, as most of the leading language learning platforms and applications in this field were forced to block their access and services against Syrians in line with the American law and for fear of judicial and financial penalties that could affect these companies.


Education represents the future, and how can Syrian youth advance and develop without a decent education? This reflects negatively on achieving the fundamental goals in securing a prosperous future that allows young people to reintegrate and engage in efforts to build the society and the country and obtain a protected environment that allows them to develop in line with global changes and opens the way for them to get a future that suits their aspirations.


Education remains a basic human right according to the United Nations because it is an essential part of human dignity and strengthens it through knowledge. Article (26) of the Human Rights Law states that education must be aimed at development and respect for human rights and fundamental freedoms. It is, furthermore, a social right because society evolves through the development and an economic right because it facilitates self-sufficiency through employment or self-employment opportunities. Education is equally considered a cultural right because the international community has directed education towards promoting a global culture of human rights. In short, education is one of the most important basic needs of the individual to advance his life, develop his capabilities, and be an active person in modern society. The quality of higher education is one of the items of the SDGs, as the quality of education is linked to building peace, and the beneficiaries of educational systems contribute to securing peace through community building.


The educational services provided to Syrian youth are not only crucial in their ability to change much of the current reality in which these young people live but rather it is their sole hope to move forward towards building the future of Syria and rebuilding the psychological, moral and material damages left by the war. Over the previous years, we have provided thousands of online courses and educational opportunities that have reached more than 60,000 young men and women through these programs, which have transformed many lives.


Our call represents a call for the rights of young people to obtain an education through which we put the future of Syrian youth in your hands. And our voice is the voice that always calls for peace, to nudge you about the right of these young people to education, development, and building skills and competencies, as they are the future of Syria and its leaders on the social, political, and social level.


This message is directed by the youth who are fighting with all their powers for a just, comprehensive, and sustainable peace for Syria.

This message solely calls for solidarity with educational institutions working to provide their services to Syrian youth and support them to obtain an exemption from the American government for the return of its educational services to Syria and does not aim to serve any other interests.


Education remains a right that we cannot waive for any reason.

 

 

العربية 


التعليم مهم من أجل مستقبل الشباب السوري.

نحن الشباب السوري ندعم المؤسسات التعليمية العالمية  للاستمرار في مهمتها الانسانية في سورية. 

لقد آمنا طوال فترة عملنا كمؤسسات مجتمعية على أنًّ التعليم هو الطريق الوحيد لإعادة بناء الإنسان السوري، وتمكين المجتمع للمشاركة في عملية بناء سلام عادل مستدام تتناسب وتتوافق مع الأهداف العالمية للتنمية المستدامة، وعلمنا يقيناً أن التعليم هو منبرنا الرئيسي في الوقت الحالي لفتح مساحات داعمة للحوار بين أطياف المجتمع السوري عامةً والشباب خاصةً، فقد ساهم التعليم في بناء مساحة آمنة للشباب السوري ليكون لهم صوتاً ومنبراً، كما أحيا فيهم الأمل والدافع نحو المطالبة في بناء سلام شامل وعادل ومستدام، كما منحهم مهاراتٍ عالمية ساهمت في حصولهم على فرص عمل مهمة.

لقد فرضت الحكومة الأمريكية خلال السنوات الماضية مجموعة كبيرة من العقوبات على سورية، وكان لهذه العقوبات تأثير كبير على إيقاف جميع الخدمات التعليمية والتنموية التي تقدمها مختلف المؤسسات الأمريكية أو مؤسسات من دول اخرى حول العالم، مما أدى إلى حرمان الشباب السوري من الاستفادة من هذه الخدمات والتي تعد عاملاً مهماً في بناء وتنمية قدرات الشباب السوري ليكون قادراً على المشاركة في عملية السلام المجتمعي والسياسي كاملة.


بعد 2011 و حتى اليوم الدمار في سوريا الذي لم يكن كارثياً فقط على البنى التحتية والعمرانية والخدمات الاجتماعية، وإنما امتد أثره السلبي ليطال مستقبل الشباب السوري نتيجة ارتفاع معدلات البطالة، انخفاض جودة الخدمات الصحية، وصعوبة الحصول على التعليم العالي وبالأخص الفتيات السوريات، وذلك بسبب الكثير من العوائق والتحديات اللوجستية والثقافية، برزت أهمية التعليم عن بعد ليكون الحل الأمثل لتدارك هذه التحديات، من خلال خلق فرص جديدة للشباب السوري لبناء مهارات تساعدهم في الحصول على فرص عمل، وإعطائهم الفرصة للحصول على تعليم عالي بتكاليف مجانية.


"الشباب السوري" هو من بين أكثر الفئات المتضررة خلال التسع سنوات الماضية وعلى وجه الخصوص الفرص التعليمية للشباب بكل مناحيها سواءً كانت داخل سورية أو خارجها، حيث عانى الواقع التعليمي للشباب السوري -وما زال- من تدني جودة التعليم الأكاديمي العالي وندرة فرص القيام بالدراسات والأبحاث الضرورية اللازمة للتطوير من الواقع الحالي، وتعذر المشاركة في المؤتمرات العلمية الدولية التي تفتح الآفاق على معارف وخبرات الدول الأخرى. 


ولم تقتصر التحديات التي يعيشها الشباب على هذا فقط وإنما امتدت لتشمل معظم الفرص التي تمنح الشباب السوري الراغب بتوسيع مداركه عن طريق الدراسة عبر منصات التعليم والتطويرالمفتوح التي تدعم التعلم الذاتي عن بعد، حيث أنًّ معظم المنصات وتطبيقات تعلم اللغات الرائدة في هذا المجال كانت مجبرة على حجب الوصول لها ومنع خدماتها عن السوريين وذلك اتساقاً مع القانون الأمريكي وخوفاً من عقوبات قضائية ومالية يمكن أن تطال هذه الشركات.


التعليم يعني المستقبل، وكيف للشباب السوري أن يتقدم ويتطور من دون تعليم جيد؟ الأمر الذي ينعكس سلباً على تحقيق الأهداف الأساسية في بناء مستقبل مزهر يسمح للشباب في إعادة الاندماج والانخراط في جهود بناء المجتمع والبلد والحصول على بيئة آمنة تسمح لهم بالتطور بما يواكب المتغيرات العالمية ويفتح لهم المجال للحصول على مستقبل يلائم طموحاتهم.


يعتبر التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان بحسب الأمم المتحدة وذلك لأنَّه جزء أساسي من كرامة الإنسان و يعززها من خلال المعرفة. المادة (26) من قانون حقوق الإنسان تنوه أنَّ التعليم يجب أن يستهدف التنمية واحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية. كما إنَّه حق اجتماعي لأنَّ المجتمع يتطور من خلال التنمية، وحق اقتصادي لأنَّه يسهل الاكتفاء الذاتي من خلال فرص التوظيف أو العمل الحر، كما يعتبر التعليم حق ثقافي لأنًّ المجتمع الدولي وجًّه التعليم نحو بناء ثقافة عالمية لحقوق الإنسان. باختصار إنًّ التعليم من أهم الحاجات الأساسية للفرد لكي يتقدم بحياته وينمي قدراته ويكون إنساناً فاعلاً في المجتمع الحديث. كما أن جودة التعليم العالي هي بند من بنود أهداف التنمية المستدامة، حيث أن جودة التعليم مرتبطة ببناء السلام والمستفيدين من النظم التعليمية يساهمون في بناء السلام من خلال بناء المجتمع .


إن الخدمات التعليمية التي تُقدَّم للشباب السوري لا تكمن أهميتها فقط في قدرتها على تغيير الكثير من الواقع الحالي الذي يعيشه هؤلاء الشباب، بل إنَّها الأمل الوحيد لهم للمضي قدماً نحو بناء مستقبل سورية وإعادة إعمار ما خلفته الحرب من أضرارٍ نفسية ومعنوية ومادية. لقد قدمنا خلال السنوات الماضية الآلاف من الدورات والفرص التعليمية عبر الإنترنت والتي وشملت أكثر من 60 ألف شاب وشابة من خلال هذه البرامج والتي غيرت من حياة الكثير.


دعوتنا هذه هي دعوة تطالب بحقوق الشباب في الحصول على التعليم، نضع من خلالها مستقبل الشباب السوري بين أيديكم، وصوتنا هو الصوت الذي ينادي دوماً بالسلام، ليذكركم بحق هؤلاء الشباب في التعليم والتنمية وبناء المهارات والقدرات، فهم مستقبل سورية وقادتها على المستوى الاجتماعي والسياسي والاجتماعي.


هذه الرسالة موجهة من الشباب الذي يناضل بكل ما أوتي من مقدرات من أجل سلام عادل شامل مستدام لسورية.


هذه الرسالة تدعو فقط للتضامن مع المؤسسات التعليمية العاملة على تقديم خدماتها للشباب السوري ودعمها للحصول على استثناء من الحكومة الأمريكية لعودة خدماتها التعليمية إلى سوريا ولا تهدف لأن تخدم أي مصالح أخرى.


التعليم هو حق لا يمكننا التنازل عنه لأي سبب كان.

0 have signed. Let’s get to 5,000!
Petitions with more than 5000 signatures are 50% more likely to reach victory!