Boycott Apartheid Saudi Arabia

0 have signed. Let’s get to 2,500!


Saudi Arabia is an absolute monarchy, where all forms of independent association and expression of critical opinions are banned and punishable by law. It is also one of the most restrictive countries for women. Despite that, women activists have advocated for years against the restrictions on women's autonomy and mobility. They mobilized their country to revoke the women driving ban while facing arrests, detention, and trials under the anti-terror law. They campaigned to abolish the male-guardianship system for years that give men in the family the controlling women's ability in travel, marry, keep a job, get a life-saving abortion, or a release from a prison or a state-run facility. They worked to protect women from being accused of disobedience or absence from home when they challenge their guardians' wishes. They amplified the voices of women escaping violent homes and sought a permit for a shelter for survivors of violence. These brave women activists are now imprisoned, smeared publicly as traitors and brutally tortured by the Crown Prince, Mohammed Bin Salman, and his advisors. The horrific, systematic torture acts included severe beating, electrocution, waterboarding, sexual assaults, solitary confinement, and threats of rape and murder. Many of them sustained physical and traumatic consequences of torture, including attempts of suicide. While women can finally drive, those women activists remain in prison without access to legal representation, due process or justice. There is no domestic accountability for the brutal actions of the state. 

Artists are agents of social change. They stand on the same side of history with women activists in seeking a free and safe world. One in which people, and women, in particular, can reach their full potentials. We call on the artists, athletes, comedians, and performers of the world to stand in solidarity with the people of Saudi Arabia. When the people inside are repressed into silence by brutal regimes, we ask artists and performers to support their rights to advocate freely and safely for freedom and rights, without fear of being imprisoned, tortured or killed by their leaders. We call on artists to protect the significant role the women activists and civil society.   In particular, we urge artists to boycott invitations to perform in Saudi Arabia. Do not legitimize leaders who torture women for advocating for rights and freedoms, kill journalists for criticizing them, or wage inhumane war in Yemen. We ask you to support us in holding the Saudi regime accountable until the activists are released and people's rights are respected and protected. Support the women, boycott repression.

المملكة العربية السعودية دولة قائمة على حكم ملكي مطلق حيث تعتبر جميع  التنظيمات او المؤسسات المستقلة او اي تعبير رأي فيه نقد للسلطة جرائم يعاقب عليها القانون. بالاضافة الى ذلك، تصنف السعودية كأحد اكثر الدول المقيّدة للنساء، ولكن بالرغم من ذلك استمرت النسويات ولسنوات عديدة بدعم مطالب الحصول على الحرية و الإستقلالية.

قادت الناشطات السعوديات بحراك نسوي أسقط لاحقا منع النساء من القيادة و استمر هذا النضال بالرغم من قمع السلطات السعودية لهن عبر الاعتقالات والتوقيف والمحاكمات بموجب نظام مكافحة الإرهاب.

قامت هؤلاء الناشطات بحملة واسعة من اجل اسقاط قانون الولاية* وهي سلطة تمنح الرجل حق التحكم بخيارات المرأة فيما يتعلق بالسفر، الزواج، العمل، الحصول على إجهاض آمن في حال خطورة الحمل على حياة الأم،  او خروج المرأه من سجن او دار للرعاية او من اي مركز توقيف تحت سلطة الدولة.

الناشطات السعوديات عملن من اجل اسقاط هذا القانون الذي يتم استغلالة لتعنيف وقمع النساء و ملاحقتهن قانونيا بتهم عدم الطاعة في حال لم ينصعن لرغبات ولي الأمر.

هؤلاء الناشطات الشجاعات الأن معتقلات بعد ما قامت الدولة بتلطيخ سمعتهن  في الصحفة المحلية بتهم زائفة وملفقة مثل خائنات و عميلات كما انهن  يتعرضن للتعذيب الوحشي و التحرش الجنسي تحت قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان واعوانه ومستشاريه.

 هذا التعذيب الوحشي تضمن ضرب مبرح، صعق كهربائي، اغراق بالماء، تعدّي جنسي وتهديد بالإغتصاب و القتل، بالإضافة إلى حبس انفرادي لعدة شهور، حيث تعرضت بسببه الناشطات إلى مضاعفات  صحية جسدية و نفسية نتيجة هذا التعذيب الوحشي مما ادى الى محاولات بعضهن الإنتحار عدة مرات.

وبالرغم من انه حاليا يُسمح للنساء بقيادة السيارة الإ إن الناشطات اللاتي ساهمن بإسقاط منع القيادة مازلن يقبعن بالسجن منذا شهر مايو 2018 بدون السماح لهن بأي تمثيل قانوني أوعدالة.

كما أن السلطات السعودية مازالت ترفض تحمل مسوؤلية الإعتقال التعسفي و التعذيب الوحشي الذي تتعرض له الناشطات السعوديات.

الفنانين هم من قادة التغيير الإجتماعي.  منذ الأزل كن ولازلن يقفن بنفس الصف مع الناشطات الحقوقيات لأجل عالم حر و آمن، يستطيع فيه كل الناس و النساء خصوصا الوصول إلى كافة إمكاناتهن و حقوقهن. 

من أجل هذا ندعو الفنانين، الرياضيين، مشاهير الكوميديا و جميع  الشخصيات المشهورة في العالم بالتضامن مع معتقلي الرأي في السعودية

عندما تقوم السلطات السعودية بقمع مواطنيها في داخل السعودية عبر الاغتيال، الاعتقال التعسفي أو التعذيب الوحشي، لابد أن يدافع الفنانون في الخارج عن حرية التعبير و الدفاع عن الحقوق حتى يستطع نشطاء المجتمع المدني القيام بواجبهم بدون خوف من اعتقال تعسفي او من تعذيب وحشي او اغتيال.

نطلب من الفنانين بأن يدعموا الدور المهم للناشطات السعوديات و أن لايمنحوا شرعية للقيادة السعودية لمطاردة المجتمع المدني عبر إعتقال و تعذيب الناشطات واغتيال الصحفيين  و شن حرب لا إنسانية في اليمن. 

حتى يتم إطلاق سراح النشطاء  و احترام و حماية  حقوق الإنسان .. ادعموا النساء و قاطعوا القمع. 

 


Want to share this petition?