Confirmed victory

On January 25, we the people of Egypt took to the streets to demand our rights! We are not unified by one party, class or religion: we are not Muslim and we are not Christian, we are not rich and we are not poor - we are the multifaceted people of Egypt - Muslims and Christian's and Egyptians of all classes.

We demand our civil, political and human rights.
We demand the immediate resignation of the president and parliament.
We demand a new constitution.
We demand free and fair elections.
We demand the complete and total release of all political prisoners and detainees.
We demand the return of open access to all communication networks.
We demand that the police stop shooting at us, stop their brutality and stop their attacks on journalists.

We are the January 25 movement, and we are not going to stop until our demands are met! We call on Egyptians and internationals to lend a hand and help us win by signing this petition, which will be sent to Egyptian President Hosni Mubarak, officials in the interior and foreign ministries, and Egyptian embassies all over the world.

Winning this campaign depends on our ability to call on thousands of supporters like you. After signing this petition, please follow us on Facebook - just click 'Like' at the top of the page.

في 25 يناير، شعب مصرأخذ للشوارع للمطالبة بحقوقه!

نحن لا نمثل طرف واحد، أو طبقة أو دين : نحن لسنا المسلمين فقط أوالمسيحيين فقط، ونحن لسنا الأغنياء. نحن الشعب بأكمله وبأطرافه المتعددة -- المسلمين والمسيحيين والمصريين من جميع الطبقات.

نحن نطالب بحقوقنا المدنية والسياسية والإنسانية.

ونحن نطالب بتغيير في النظام كامل برمته -- بما في ذلك إسقاط الرئيس والبرلمان.

ونحن نطالب بوضع دستور جديد.

ونحن نطالب بانتخابات حرة ونزيهة.

إننا نطالب بالإفراج الكامل والشامل عن جميع السجناء والمعتقلين السياسيين

و نطالب بارجاع فتح الاتصال لجميع شبكات الاتصالات والإنترنت

ونطالب الشرطة وقف اعتداءاتها على الصحفيين.

ونحن نطالب بأن الشرطة توقف إطلاق النارعلى المواطنين واستخدام العنف ضد المتظاهرين

نحن حركة 25 يناير، ونحن لن تتوقف حتى تتحقق مطالبنا!

ندعو المصريين ومؤيدينا عالميا لدعمنا بتوقيع هذه العريضة، والتي سوف يتم إرسالها إلى الرئيس المصري حسني مبارك ومسؤولين في وزارتي الداخلية والخارجية ، والسفارات المصرية في جميع أنحاء العالم.

الإنتصار في هذه الحملة يعتمد على قدرتنا على دعوة الآلاف من المؤيديين مثلك. بعد التوقيع على هذه العريضة، يرجى المتابعةعلى فيس بوك --  انقر على كلمة ليك في الجزء العلوي من الصفحة

Letter to
السفير سامح شكري Ambassador Sameh Shoukry
حبيب ابراهيم العادلي‎ General Habib Ibrahim El Adly
احمد محمد شفيق‎ Prime Minister Ahmed Shafiq
and 1 other
الرئيس حسني مبارك President Hosni Mubarak
في 25 يناير، شعب مصرأخذ للشوارع للمطالبة بحقوقه!

نحن لا نمثل طرف واحد، أو طبقة أو دين : نحن لسنا المسلمين فقط أوالمسيحيين فقط، ونحن لسنا الأغنياء. نحن الشعب بأكمله وبأطرافه المتعددة -- المسلمين والمسيحيين والمصريين من جميع الطبقات.

نحن نطالب بحقوقنا المدنية والسياسية والإنسانية.

ونحن نطالب بتغيير في النظام كامل برمته -- بما في ذلك إسقاط الرئيس والبرلمان.

ونحن نطالب بوضع دستور جديد.

ونحن نطالب بانتخابات حرة ونزيهة.

إننا نطالب بالإفراج الكامل والشامل عن جميع السجناء والمعتقلين السياسيين

و نطالب بارجاع فتح الاتصال لجميع شبكات الاتصالات والإنترنت

ونطالب الشرطة وقف اعتداءاتها على الصحفيين.

ونحن نطالب بأن الشرطة توقف إطلاق النارعلى المواطنين واستخدام العنف ضد المتظاهرين

نحن حركة 25 يناير، ونحن لن تتوقف حتى تتحقق مطالبنا!

On January 25, we the people of Egypt took to the streets to demand our rights!

We are not unified by one party, class or religion: we are not Muslim and we are not Christian, we are not rich and we are not poor - we are the multifaceted people of Egypt - Muslims and Christan's and Egyptians of all classes.

We demand our civil, political and human rights.

We demand a change in the entire regime - including the overthrow of the president and parliament.

We demand a new constitution.

We demand free and fair elections.

We demand the complete and total release of all political prisoners and detainees

We demand the return of open access to all communication networks.

We demand that the police stop shooting at us, stop their brutality and stop their attacks on journalists.

We are the January 25 movement, and we are not going to stop until our demands are met!