Petition Closed

Lift the Ban on Women Driving رفع الحظر عن قيادة المرأة

حملة شعبية بمشاركة سيدات ورجال الوطن. نظرًا لكثرة الجدال في السنوات الأخيرة حول موضوع قيادة المرأة للسيارة؛ فقد قررنا أن نعبر عن موقفنا إزاء هذا الأمر، حيث نطالب فيها بما يلي:

١-في خضم التطورات الإقليمية والدولية وما يدور في العالم الحديث من تسارع في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ولكوننا جزء لا يتجزّأ، وشريحة بشرية من هذا الحاصل الكلي يسعى في فطرته ومن طموحه للتطور والتغيير نحو إنسان ووطن أفضل. نرى -بما أنّه لا يوجد مبرر واضح يقتضي منع الدولة المواطنات البالغات اللواتي يُجدن قيادة السيارة من القيادة- ضرورة توفير السبل المناسبة لإجراء اختبارات قيادة للمواطنات الراغبات، و إصدار تصاريح ورخص للواتي يجتَزن هذا الاختبار. و في حال عدم تجاوز أي مواطنة لاختبار القيادة فلا يتم إصدار رخصة قيادة لها، لتكون متساوية مع الرجل في هذا الشأن، فيكون .المعيار القدرة على القيادة فحسب، بغض النظر عن جنس المواطن أو المواطنة.

٢-هذا المشروع يتجاوز النظرة الشكلية والجدلية التي يخوضها المجتمع، إذ أنّها ليس مجرد مركبة بداخلها امرأة وإنما مضمون يقر بالاعتراف بكينونة نصف مجتمع، وحق طبيعي منحه الخالق لعباده، واعتراف بحقها الشرعي والمدني في التواكب مع الأحداث والتطورات. وكما كانت الصحابيات يركبن الخيل والإبل في التنقل والترحال حسب آليّات عصرهم؛ من حقنا الأصيل القيادة، حسب آليات عصرنا الحديث. وبما أنه لا يوجد نص شرعي واحد أو مانع فقهي يحظر علينا ذلك – وإن كانت هنالك مبررات ممانعة فإنما تنطلق من موروثات وعادات ما انزل الله بها من سلطان-؛ فإنّا نرى أن كثرة الجدال حول قيادة المرأة للسيارة لن يُحسم إلا بقرار حازم يقتضي بما طالبنا به في البند الأول، و نذكّر بأن النساء لن يُجبرن على القيادة إن لم يرغبن بذلك، فحتى لو سمحت الدولة بقيادة النساء للسيارة، فسيبقى المجال مفتوحا للمستغنيات عن القيادة بأن يمتنعن عن القيادة بكامل إراد

٣- إرجاء أمر كهذا لحين “اتفاق المجتمع” عليه ليس إلا زيادة في الفرقة، وليس من المعقول والمنطقيّ إجبار الناس بالاتفاق على رأي واحد، ونحن مجتمع كغيرنا يجب عليه الرّضا باختلاف وجهات النظر، خاصة في شأن لم .يحرمه نص صريح من القرآن أو السنة.

٤-في حال رفضت الدولة أن ترفع الحظر الحالي على النساء، نطالبها بأن تقدم للمواطنين و المواطنات مبرراتها .للرفض، راجين ألا تنقل مسؤولية قرار كهذا للـ ”مجتمع” كبديل التبرير.

٥-في حال لم ترفع الدولة الحظر عن النساء، و لم تقدم مبررات لاستمرار الرفض، نطالبها بأن توفر آلية يتمكن “المجتمع” من خلالها أن يعبّر عما يريده. ونحن إذ نطالب بهذا الأمر؛ فلا نطالب به من باب تبني فكر معين أو استيراد قيم من الخارج -أو شيء من قبل هذا-، إنما نطالب به لأننا لا نرى مبررًا معتبرًا تمنع لأجله الدولة النساء من .قيادة السيارة، فالدولة ليست أمًا أو أبًا، و المواطنون ليسوا أطفال أو قصّر. 

This is a grassroots campaign with the participation of both female and male citizens. Due to the widespread debate in recent years on the subject of women driving cars, we have decided to express our position on this matter, where we demand the following:

1- In the midst of these regional and international developments and what is going on in the modern world of innovations in the various fields of economy, society and culture, we as part of this total sum of humanity declare our ambition to develop and change for the betterment of ourselves and our homeland. As we find no clear justification for the government to ban adult female citizens who are able to drive a car from doing so, we call for the need to provide appropriate means to conduct driving tests for female citizens who want to be issued permits and that the government issue licenses for those women who do pass the driving test. And if female citizens do not pass the driving test then a driving license should not be issued to them, so that they are equal to men in this regard. Hence the ability to drive will be the only standard, regardless of the gender of the citizen.

2- Especially since the issue of women driving has moved on beyond the superficiality of a societal debate. The issue is not that of simply a vehicle driven by a woman, but the acknowledgement and recognition of the humanity of half of society and the God-given rights of women. Since there is no single Islamic text or jurisprudential edict that prohibits women driving, and that current justification for any reluctance stems from traditions and customs that have no relation to religion. Therefore, we believe that the issue can only be solved by firm governmental action to implement the demands in the first item of this petition.

3- Deferring women driving to a societal consensus only increases division and is not reasonable nor logical to force people to unanimously agree before lifting the ban. We are a society like others in that we are comprised of different views, especially in issues that are not explicitly prohibited by an Islamic text.

4- If the state refuses to lift the current ban on women driving, we demand that it provides citizens justification for its refusal, and not to transfer responsibility for such a decision to a societal consensus as an alternative justification.

5- In the event that the government does not lift the ban on women driving, and does not provide justification for its continued refusal, we demand that it provides a mechanism to enable “society” to express what they want. We do not demand this as a means of adopting a particular ideology or importing values from abroad. But we ask for this because we cannot find any justification for the government's opposition to women driving their cars. The state is not a parent and citizens are not children or minors.

This petition was delivered to:
  • Saudi Government الحكومة السعودية


    Oct 26 Saudi Women Driving Campaign started this petition with a single signature, and now has 26,670 supporters. Start a petition today to change something you care about.