Petitioning People all over the world

Add your pledge for peace in Syria! انضم إلينا و تمنى السلام لسوريا

According to the UN, the conflict in Syria that began in 2011 has taken the lives of over 100,000 people, and displaced another 5,500,000 from their homes. Often the weakest members of Syrian society suffer the most.

وفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة، حصد النزاع في سوريا حياة أكثر من مئة ألف شخص، و شرد٥،٥٠٠،٠٠٠ آخرين من منازلهم. في الحروب و النزاعات غالباً ما يدفع الأبرياء الثمن.

Concerned Japanese citizens are now raising public awareness of the Syrian people’s plight through a pledge drive based on the Change.org platform that expresses their ardent desire for peace in Syria. The campaign started on August 15th (the anniversary of the end of WWII in Japan), and it will run until World Peace Day, September 21st, 2013. Each new pledge strengthens the call to stop the violence, and provides moral support to Syrians affected by war’s cruelty.

تعمل مجموعة من المواطنين اليابانيين على رفع مستوى الوعي العام تجاه المحنة التي تواجه الشعب السوري، من خلال حملة تواقيع على موقع change.org تعبر عن رغبتهم الشديدة بحلول السلام في سوريا. بدأت الحملة في ١٥ آب (ذكرى نهاية الحرب العالمية الثانية) و ستنتهي في ٢١ أيلول (اليوم العالمي للسلام). كل توقيع جديد يقوي النداء لوقف العنف و يؤمن الدعم المعنوي لمن يعاني مآسي الحرب من السوريين.

Please add your pledge and show your support for Peace in Syria!

انضم إلينا و أضف توقيعك لدعم السلام في سوريا!!

The pledge drive’s sponsor is “Sadaqa,” a non-political community of Japanese united by their desire for the safety and well being of all Syrian people. The group includes former members of the Japan Overseas Cooperation Volunteers (JOCV), college professors and students, and Japanese who have lived in Syria. Sadaqa’s goals and motivation are reflected in the words of the group’s director Mr. Tamura Masafumi:

هذه الحملة برعاية "صداقة"، جمعية غير سياسية تتألف من مجموعة يابانيين وحدتهم الرغبة بالأمان و السلام للشعب السوري. تضم المجموعة متطوعين سابقين في جايكا، طلاب و أساتذة جامعة ممن سبق لهم العيش في سوريا. تنعكس طموحات و أهداف "صداقة" في كلمات التصريح التالي من ممثل الجمعية ماسافومي تامورا.

Letter to
People all over the world
(Arabic translation follows / الترجمة العربية في الأسفل)

Between 2005 and 2007, I worked in Syria’s capital of Damascus with the Japan Overseas Cooperation Volunteers (JOCV). As I spent each day with Syria’s warm and unassuming people, I made many friends and came to love Syria and its culture. Even after my return to Japan, I visited Syria every year, and took my wife there for our honeymoon.

At first, my friends and I were not very concerned about the unrest that appeared after March 2011, because we believed the tensions in Syria would soon settle down. Sadly, this did not happen, and conditions grew worse over the following year. At that time, whenever I saw my own wife and child, I constantly thought about the feelings and experiences of my friends who fled with their families to avoid the violence. I grew frustrated, and felt “I must find a way to actively support the Syrian people!” Therefore, I left my job in February 2012, to join Syrian aid activities in Jordan.

My friends in Japan with connections to Syria shared these feelings. This strong desire to help inspired us to create the “Syrian Support Organization ‘Sadaqa.’” Our group offers aid to Syrian refugees living in Jordan. We also work to raise public awareness in Japan by holding speaking events, and passing out postcards of images we took in Syria. Our goal is to share our knowledge of Syria with Japanese who have had few chances to meet its people and know little about Syrian culture.
At these events in Jordan and Japan, often I have heard the heart rending desires of the refugees: “I want to back home as soon as possible”; “I want to give my children a normal life and an education,”; “I wish for peace.” For their sake, I will not give up hope for peace in Syria.

Every single pledge strengthens the call for peace in Syria! Please add your voice to this cause.

Tamura Masafumi, Director
The Syrian Support Organization Sadaqa


عملت في دمشق كمتطوع في جايكا بين العام ٢٠٠٥ و ٢٠٠٧. و بينما كنت أقضي أيامي بين شعب سوريا الكريم المتواضع، تمكنت من صنع الكثير من الصداقات، و تملك قلبي حب هذا البلد و ثقافته. حتى بعد عودتي إلى اليابان، حرصت على زيارة سوريا كل عام كما اخترت سوريا لقضاء شعر العسل مع زوجتي.

في البداية، لم أكن و زملائي اليابانيين قلقين من الاضطرابات التي حدثت في آذار من العام ٢٠١١ لاعتقادنا أن الأمور ستهدأ في وقت قريب. و لكن ذلك لم يحدث للأسف، و استمر الوضع بالتدهور.
خلال الفترة اللاحقة، كنت كلما نظرت إلى زوجتي و طفلي، لم يغب عن مخيلتي حال أصدقائي السوريين الذين هربو بحياتهم و فروا مع عائلاتهم نجاة من العنف. زاد إحساسي بالإحباط و تملكني شعور بوجوب القيام بالتحرك لدعم الشعب السوري. لهذا تركت عملي في اليابان و قدمت للأردن للمساهمة بأعمال الإغاثة هنا.

شاركني أحاسيسي العديد من أصدقائي اليابانيين، و دفعنا ذلك لإنشاء جمعية لدعم السوريين أسميناها "صداقة"، و هي حالياً تقدم الدعم للاجئين السوريين في الأردن. نحن في "صداقة" نسعى أيضاً لرفع مستوى الوعي العام في اليابان من خلال تنظيم عدة محاضرات أو توزيع بطاقات بريدية تحمل صوراً التقطناها خلال إقامتنا في سوريا. هدفنا هو مشاركة تجربتنا في سوريا مع من لم تسمح لهم الفرصة للتعرف على الشعب السوري و الثقافة السورية من اليابانيين.

خلال هذه النشاطات في الأردن و اليابان، كثيراً ما ترددت بعض شهادات و تمنيات اللاجئين المؤثرة.... "أريد العودة إلى بيتي بأقرب فرصة"، "أريد أن أمنح أطفالي حياة طبيعية و تعليماً جيداً"، "أتمني أن يعود السلام لسوريا"
من أجل هؤلاء، لن أتخلى عن حلمي و تطلعي للسلام في سوريا.

كل توقيع في هذه الحملة سيقوي من دعوات السلام في سوريا! ضم صوتك إلينا!!

ماسافومي تامورا
مدير و ممثل جمعية دعم السوريين، صداقة