Petition richtet sich an توماس دي مايزيير ,وزير الداخلية الألمان und an 2 mehr

أفراد العائلة ينتمي كل منهم للآخر

0

0 haben unterschrieben. Nächstes Ziel: 35.000.

اسمي مايكل. أعمل في اليونان كمتطوع في الفريق المتنقل للمعلومات منذ أكثر من عام في مجال نشر واعطاء المعلومات لللاجئين ومساعدتهم في الحصول على الدعم القانوني شرح الإجراءات القانونية لهم.

يحاولوا معظم الناس الذين أتحدث معهم أن يجتمعوا مع أحبائهم من خلال ما يسمى ,إجراءات دبلن, للم شمل الأسرة وهذه الاجراءات تستغرق فترة تصل إلى أحد عشر شهرا وهناك أكثر من 2000 شخص ينتظرون القيام بذلك في اليونان.

وفي آذار / مارس، طلب وزير الداخلية الألماني، توماس دي مايزيير، فرض قيود على نقل الاشخاص من خلال هذه العملية اعتبارا من نيسان / أبريل. وقبل ذلك، قامت ألمانيا بلم شمل أكثر من 300 شخص شهريا ولكن وفقا لمصادر موثوقة في ألمانيا واليونان، تم تحديد هذا العدد الى 70 شخص فقط.

إذا استمر ذلك، حتى الاشخاص الذين تمت الموافقة على نقلهم يمكن أن ينتظروا لمدة 3 سنوات أخرى أو قد لا يسمح لهم أن يطيروا ابدا.

قضى محمود في اليونان أكثر من 18 شهرا. والدته مريضة بشدة. ولدى شقيقه متلازمة داون. كلاهما في ألمانيا. يجب على أمه المريضة أن تعتني بأخيه على مدار الساعة، وهذا يجعل مرضها أسوأ فقط. هي تواجه ذلك وحدها وهي على حافة الإنهيار. محمود يريد أن يكون هناك، لمساعدتها، لمساعدتهم على حد سواء.

قال لي: "لا يمكنني تحمل هذا" لانني لا أستطيع الوقوف إلى جانبهم الآن وهم يحتاجون لي كثيرا. أنا لا أعرف كيف يمكن لأمي أن تتحمل هذه الفترة الطويلة دون مساعدتي".

لقد قضيت العام الماضي احاول ان اساعد الناس. منذ أن علمنا عن القيود، وصلتنا عشرات من المكالمات والرسائل من الأمهات والأزواج، والأشقاء اليائسين. إنهم لا يريدون أكثر من أن يبدأوا حياة جديدة مع أسرهم. ولا يستطيعون أن يفهموا لماذا يستغرق الأمر وقتا طويلا. تم تعليق حياة كثير من الناس العالقين هنا منذ بداية عام 2016. انهم متعبون ويشعرون بالعجز. أنهم عالقين في مرحلة عبور لا نهاية لها.

لا يمكن لهذا الوضع أن يستمر. وأحث الوزير دي مايزيير على إزالة هذه القيود فورا. أفراد العائلة ينتمي كل منهم للآخر!

أنا أجمع رسائل من المتضررين وأقوم بترجمتها وإرسالها إلى السيد دي مايزيير حتى يتمكن من معرفة ما يمرون به. بتوقيعك لدعم أصواتهم، يمكننا أن نجبر السيد دي مايزييرأن يستمع إلى محمود والآلاف من الأسر التي لا تزال منفصلة مثله، ونجعله أن يرفع القيود.

العريضة متوفرة باللغات ادناه

العربية | الانجليزية | الفارسية | الالمانية

Diese Petition wird versendet an:
  • توماس دي مايزيير ,وزير الداخلية الألمان
  • وأولي شرودر ,مستشار الشؤون البرلمانية في وزارة الداخلية
  • وجوتا كورت ,رئيس المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين

    Michael Kientzle startete diese Petition mit einer einzelnen Unterschrift und hat nun 27.479 Unterstützer/innen. Starten Sie heute eine Petition, um sich für Ihr Anliegen einzusetzen.




    Heute: Michael verlässt sich auf Sie

    Michael Kientzle benötigt Ihre Hilfe zur Petition „توماس دي مايزيير ,وزير الداخلية الألمان: أفراد العائلة ينتمي كل منهم للآخر”. Jetzt machen Sie Michael und 27.478 Unterstützer/innen mit.