Petition Closed

نطالب بتقديم فيصل القاسم وشبكة الجزيرة للعدالة بسبب التحريض على الإبادة الجماعية

This petition had 11,303 supporters


في الخامس من أيار 2015، بثت قناة الجزيرة حلقة من برنامج " الاتجاه المعاكس "، من استوديوهاتها في قطر. أدار الحلقة كالعادة مقدّم البرنامج الشهير المثير للجدل، د. فيصل القاسم. في هذا البرنامج، الذي تُقدّم حلقاته أسبوعياً، ناقش الدكتور القاسم ضيفيه حول استبيان آراء طرح من قبله على المشاهدين العرب. كان عنوان هذا الاستبيان كالآتي: " هل تعتقد أن العلويين جنوا على أنفسهم؟" وفي نقاشه لنتيجة استبيان الآراء، قدّم الدكتور القاسم الإجابة الحاسمة التالية: " البعض  قال يجب أن يكون السؤال عوضاً عن ذلك، هل علينا أن نخوزق العلويين! هل علينا أن نمحو العلويين عن بكرة أبيهم، بمن فيهم أطفالهم؟ " ثم استمر مقاطعاً دفاع أحد الضيفين عن العلويين بالقول " إنهم [ العلويون ] شياطين ... الشيطان ذاته يخجل منهم!" بل لم يسمح لضيفه أن يعبّر عن رأيه دون أن يقاطعه بشكل عدواني. ثم لخّص آرائه كما يلي: " من حق الشعب أساساً أن يطالب بذبح العلويين ".

في عرضنا هذا إنما نبرز عينة بسيطة من محتوى حلقة القاسم والتي اتسمت في مجملها بالهجوم على العلويين ووجوب الاقتصاص والتخلص منهم ما سبب صدمة وذعر في صفوف المشاهدين (العرض الكامل للحلقة في الملف المرفق). وكان من المثير للإشمئزاز تقدّيم موضوعات كهذه لنقاش لا تستحقه أصلاً. لقد أدت حلقة الدكتور القاسم إلى عاصفة كبيرة من النقاش والإدانات في وسائل التواصل الإجتماعي وفي شبكات الأخبار العربية الأخرى واعتُبر كلامه دعوة صريحة لقتل أناس بناء على انتمائهم الديني.

إذا ما وضعنا في اعتبارنا أن هذه الأفعال تشكّل خرقاً واضحاً لمعاهدة الأمم المتحدة المتعلقة باتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها ( 9\ كانون الأول-ديسمبر\ 1948 ) المادة 3 الفقرة ج ، والتي تعتبر دون لبس أن " التحريض المباشر والعلني على ارتكاب الإبادة الجماعية " جريمة يعاقب عليها. وهكذا، فنحن نتوجه بمعروضنا هذا إلى الجهات ذات الشأن من أجل إحضار فيصل القاسم وشبكة الجزيرة إلى القضاء. وبعملنا هذا فإننا نبعث برسالة واضحة أن التسامح مع التحريض العلني على العنف والقتل غير ممكن إطلاقاً ومنع الآخرين في المستقبل من استخدام أية وسيلة إعلامية للتحريض على العنف والقتل في منطقةٍ تسود فيها التوترات الطائفية والإثنية ويموت فيها المئات كل يوم.



Today: Nabil is counting on you

Nabil Fayyad needs your help with “Human Rights Watch, Amnesty International, Office of the Special Advisor on The Prevention of Genocide, Office of the High Commissioner for Human Rights: نطالب بتقديم فيصل القاسم وشبكة الجزيرة للعدالة بسبب التحريض على الإبادة الجماعية”. Join Nabil and 11,302 supporters today.