Declaring Mosul (Iraq) a disaster area & placing the city under international supervision

0 have signed. Let’s get to 5,000!


                                             Protecting and Rebuilding Mosul

النسخة العربية تلي النسخة الإنكليزية

The population of Mosul cannot find peace and security with any of the institutions of the Iraqi State, and with their city lying in ruins they cannot find a place to shelter. The dominance, by the sectarian and tribal militias, of the political life in the city makes any revival role by the experts of the civil society impossible.

 A chronic dilemma

Security has been a serious issue in Mosul since 2003.

First, because of the sectarian policies of the Iraqi security forces that humiliated the population and refused to listen to their peaceful demands, and enacted a policy of detentions without trial.

Second, during the ISIS occupation (following the utter failure of the Iraqi government to defend the city),

And finally during the battle to retake the city. A battle in which the Iraqi government ignored the advice and warnings of military experts and encircled ISIS inside the old city, used excessive force and random “dump” weapons to kill more than 40 thousand innocent civilians in the city. Iraqi government forces have been implicated by the United Nations and a multitude of human rights organisations in this crime that has resulted in the destruction of the city.

The catastrophic price for the battle (in terms of lives and the destruction of the city’s infrastructure) can be appreciated when compared with the liberation of Tel Afar from which ISIS were allowed to withdraw and the town was peacefully re-taken sparing the city and its population.

 Worse than square one

The political result of this battle is that the city is once more in the hands of the sectarian militias that have now been incorporated within the apparatus of the State, levying taxes and conducting acts of kidnapping, extra judicial executions, and the confiscation/destruction of private property while wearing police and army uniforms. Government sponsored militias are actively changing the political map of the city to influence the results of any future elections, a behaviour not befitting a member state of the United Nations and is more reminiscent of the total chaos that follows the failure and collapse of the State, as was the case in Bosnia and Kosovo for example.

Today, the children of Mosul have to prove their innocence from the accusation that they cooperated with ISIS that can be made by any militiaman, resulting in a swift death in front of the iphone cameras.

The key question

The destruction of Mosul has been estimated at anything between 70% and 100%; the coffers are empty and the government is corrupt. Who will rebuild Mosul and with what funds? The answers are becoming clearer to the people of Mosul.

Catastrophic results

The results of leaving the plight of Mosul unattended would be catastrophic for the city of Mosul and its population. These include:

  • The ethnic cleansing on sectarian lines to change the demographics of the population.
  • The destruction of the culture of religious and ethnic tolerance for which the city is renowned and which the region is in much need for.
  • The removal of a major centre of civilization in the region, that has long acted as an intellectual safety valve.
  • The creation of a drug economy based on the influence of powerful War Lords.
  • The rise of a vice-based economy.
  • Mysterious monies made available to buy land and real-estate in Mosul at tempting prices.
  • The transformation of the character of city’s population from that of an ancient centre of civilization to one of refugee camp dwellers, and the creation of a new generation of millions of uneducated, helpless young people and extremists.
  • The destruction of the cultural, artistic, intellectual and artisan folk heritage of Mosul society.
  • Control of the Mosques in the city for aims that do not serve the city and its people.


A failed government

 Corruption

These changes will not be reversible with time. This chronic political failure and the record levels of corruption in Iraq have transformed the institutions of the State (the constitution, Parliament, the judiciary and the security forces) into an ethnic/sectarian battleground. This has crippled the instruments of the State and made it impossible for the Government to be held accountable in the normal way.

 Unable and unwilling government

The situation is made worst by the inability or unwillingness of the Iraqi government to follow the norms that govern the relationship between a government and its population as defined by the United Nations. The situation also makes it near impossible for Mosul’s civic society to make any form of meaningful contribution toward finding a solution based on the experiences of other nations.

A stark conundrum

The destroyed city of Mosul (named Hiroshima’s twin) is facing a stark conundrum: No re-development without scrupulous, competent administration; no honest administration without security; and no security without the removal of State sponsored militias from the city.

The cost of this conundrum is colossal.

The way out

Security is the key to the rehabilitation of Mosul. The population of the city cannot find peace and security with any of the institutions of the Iraqi State, and the only remaining viable option left in the face of the annihilation of the city is to seek international protection for the city.

In light of these considerations, Mosul society represented by its professional sons and daughters calls the United Nations to declare Mosul a “Disaster City” and provide protection for its citizens to fulfil the following vital duties:

  • Provide security and international supervision on the removal of militias from the city.
  • Oversee the removal of corrupt, government appointed officials from city offices and institutions.
  • Enable civic society to form a temporary, apolitical administration to run the city and prepare for future elections to determine the nature of city governess.
  • Oversee the allocation of part of the national oil revenues (as an Oil for Redevelopment and Compensation Programme) to be deposited in a special fund together with any international donations.
  • International supervision of the funding and execution of all redevelopment projects.

This catastrophic state of affairs was predicted by the Mosul Foundation before the battle. The Foundation warned of the result of this battle and put forward a realistic road map to deal with the situation.

Today, and after what we had predicted sadly became a reality, Mosul requires the support for this road map.

We invite the sons and daughters of Mosul from all walks of life, professions and specializations to give support to this petition which will be submitted to the United Nations Security Council.

This petition was initiated and supported by:

Dr. Ihsan Altaie, Dr. Mahboub Chalabi, Khaldoon Aljalili, Issam Al-Chalabi, Harith Kutubi, Rabee Al-Hafidh, Fawwaz Yousif Tayib, Dr. Raed Aldobouni, Nabhan Al-Chalabi, Dr. Azhar Al-Obaidi, Dr. Yazan Al-Jalili, Dr. Hussain Mudhaffar Al-Rizzo, Peryhan Misconi, Ahmad Abdul Ghani Al-Yuzbagi, Usama Ghandi, Saad Yousuf Al-Saiegh, Najeeb Abdullah Al-Ramadhani, Nidham Haseeb Al-Talib, Abdul Moniem Al-Mallah, Hilal Adnan Al-Attar, Younis Jasim Mohammad Al-Obadi, Rayyan Abdul Muhsin Al-Jobouri, Faner Ali Altaie, Khalil Ibrahim Al-Obaidi, Waseem Abdul Ghani Al-Shareef, Omar Hamid Huweer, Wadah Khidher Al-Iraqi, Mudhar Moyssar Al-Obadi, Ashraf Hamid Al-Hiyali, Nabil Abdul-Razzaq Al-Dabbagh, Younis Abbas Al-Rajabou, Majed Hamid Mohammad Al-Husayni, Yahya Al-Abbasi, Hussain Ali Al-Douri,Riyadh Al-Barhawi,

www.mosulfoundation.org

                                                     حماية وإعادة بناء الموصل   

 لا يجد الإنسان الموصلي جهة في الدولة يلجأ إليها لتحقق له الأمن والسلامة، ولا يجد سقفاً بعد أن دمرت مدينته يحتمي به في قيظ الصيف وبرد الشتاء، ومع انتشار المليشيات الطائفية والعشائرية وتفشي الفساد تعجز كفاءات المجتمع الموصلي عن أخذ دورها في إنهاض المدينة وإعادة الحياة الطبيعية.

أزمة مزمنة

هذه المشكلة لحقت بأهل الموصل في جميع المراحل منذ 2003

أولاً: عندما انتهجت القوات الأمنية نهجاً طائفياً وأهانت الإنسان الموصلي واعتقلته خارج القضاء ورفضت مطالبه السلمية.

وثانياً: في مرحلة داعش التي دلت التحقيقات على تسليم الحكومة للموصل لها.

وثالثاً: في معركة استعادتها من داعش التي عقد الناس آمالهم عليها لكنها جاءت معركة تجاهلت فيها الحكومة نصائح وتحذيرات الخبراء العسكريين واستخدمت الأسلحة العشوائية والقوة المفرطة وأزهقت فيها أرواح ما يزيد على 40 ألف من المدنيين وأكدت الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان تورط قوات الحكومة فيها بجرائم حرب وانتهت بتدمير الموصل تدميراً شاملاً. الثمن الكارثي للمعركة في الأرواح والبنية التحتية ظهر عند استعادة مدينة تلعفر التي سمحت الحكومة فيها لداعش بالخروج من المدينة فتمت من دون قتال ونجت المدينة وأهلها معاً.

واقع أسوء من المربع الأول

الحصيلة السياسية لهذه المعركة هي عودة الموصل إلى قبضة المليشيات التي كانت قبل سيطرة داعش والتي ألحقتها الحكومة بمؤسسات الدولة وترتدي لباس الشرطة والجيش وتقوم بأعمال الخطف والإعدامات ومصادرة المنازل وحرقها وفرض الضرائب كما تؤثر على الخريطة السياسية للمدينة وعلى الانتخابات القادمة التي ستحسم لونها السياسية في صورة أبعد ما تكون عن دولة عضو في الامم المتحدة والأقرب إلى الفوضى الشاملة كالتي حدثت في أماكن غابت فيها الدولة ككوسوفو والبوسنة. على أبناء الموصل إثبات البراءة من شبهة العلاقة مع داعش التي يمكن أن يوجهها إليهم أي فرد من المليشيات لينال الشاب قصاصه أمام جهاز الآي فون.

السؤال الكبير

الموصل اليوم مدينة مدمرة منكوبة بنسب تتراوح ما بين 70- 100%، خزينة الدولة فارغة والحكومة فاسدة لا مال في الداخل ولا منح من الخارج: من يعيد بناء الموصل وبأي مال؟ والإجابة بات يعرفها الموصليون.

نتائج كارثية

نتائج ترك الموصل في دمار شامل كارثية على المجتمع الموصلي وعلى المدينة كمركز حضاري، وفي مقدمتها:

o   التطهير السكاني على أساس المذهب وتغيير الخريطة السكانية.

o   القضاء على التعايش الديني والعرقي والمذهبي الذي يتميز به مجتمع الموصل والذي تحتاجه المنطقة.

o   نشوء اقتصاد أمراء الحرب ومنه زراعة المخدرات مثلما هو حادث في المناطق الأخرى الواقعة تحت سيطرة المليشيات.

o  نشوء اقتصاد الرذيلة.

o  زوال المركز الحضائري الرئيسي في المنطقة الذي يمثل صمام الأمان للاعتدال الفكري.

o  تحول سكان الموصل من شخصية حاضرة إلى شخصية مخيمات وإيجاد جيل مليوني من الأميين ومحطمي القدرات.

o  تدمير الرصيد الحضاري والفلكلوري والفني والحرفي الذي يزخر به المجتمع الموصلي.

o  الاستيلاء على المساجد وتحويلها لغايات دينية لا علاقة لها بمجتمع مجتمعها.

o   ولادة جيل جديد من التطرف والإرهاب.

 حكومة فاشلة

فساد

هذه النتائج ستكون غير قابلة للإصلاح مع الوقت والفشل السياسي المزمن ومستويات الفساد القياسية التي تنخر كل أجهزة الدولة وتحول المؤسسات الدستورية والبرلمان والقضاء والأمن إلى حلبة للنزاعات الطائفية والعرقية مما يصيب آلات الدولة بالفشل ويخرجها عن الخدمة ويضع الحكومة خارج نظام الرقابة الطبيعي عند الدول.

حكومة عاجزة وفاقدة للجديّة

ويفاقم من إشكالية ابتعاد سلوك الحكومة عن المعايير المتعارف عليها بين الحكومة والشعب ويعطل فرص المجتمع المدني في إيجاد حلول مستفادة من  تجارب المجتمعات العالمية.

معادلة غير قابلة للحل

الموصل التي أكسبها دمارها مسمى "توأم هيروشيما" تقف أمام متلازمة هي: لا إعادة بناء من دون إدارة نزيهة، لا إدارة نزيهة من دون أمن، لا أمن من دون خروج المليشيات من الموصل والثمن باهض.

المخرج من الطريق المسدود

تحقيق الأمن هو المدخل إلى عملية إعادة البناء والإنسان الموصلي لا يجد جهة في الدولة يلجأ إليها لتحقيقه ولا يجد أمام الفناء الذي يقترب منه من خيار لتحقيقه غير طلب الحماية الدولية لمدينته لينفتح الطريق أمام عملية إعادة البناء.

على ضوء هذه المعطيات يتوجه المجتمع الموصلي ممثلاً بخبرائه ووجهائه إلى الأمم المتحدة بطلب إعلان الموصل مدينة منكوبة وتوفير الحماية لها لتحقيق المطالب التالية توفير الأمن والإشراف الدولي على خروج المليشيات من مدينة الموصل.

o  الإشراف الدولي على إخلاء مؤسسات المدينة من الإدارات الفاسدة المرتبطة بالحكومة.

o  تمكين المجتمع من تشكيل إدارة مؤقتة من خبرائه وكفاءاته من غير السياسيين تقوم بإدارة دوائر المدينة وتهيئ لانتخابات تحدد صيغة دائمة للإدارة المحلية.

o  الإشراف على برنامج دولي يقتطع جزءاً من عوائد النفط وتخصيصها لبرنامج التعمير وتعويض المتضررين وتوضع ضمن صندوق خاص مع المنح الدولية المخصصة لهذا الغرض.

o  الإشراف الدولي على تمويل وتنفيذ مشاريع إعادة البناء لكي لا تأخذ طريقها إلى الفساد.

 هذه الصورة كانت قد استشرفتها "مؤسسة الموصل" قبل المعركة وحذرت من نتائجها ووضعت خارطة طريق للتعامل معها وحصلت على دعم عشرات الآلاف من أبناء وبنات الموصل 

  ندعو أبناء وبنات الموصل من كافة شرائح المجتمع ومن كافة التخصصات لدعم هذا الاستفتاء الموجه إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة

 

حظي هذا الاستطلاع بتأييد

د. إحسان محمد الطائي، د. محبوب الجلبي، خلدون الجليلي، عصام الجلبي، ربيع فيصل الحافظ، حارث إسماعيل الكتبي، د. رائد هاشم الدبوني، نبهان الجلبي، د. أزهر العبيدي، د. يزن الجليلي، د. حسين  مظفر الرزو، بريهان مسكوني، فواز يوسف الطيب، أحمد عبد الغني اليوزبكي، أسامة غاندي، سعد يوسف الصائغ، نجيب عبد الله الرمضاني، نظام حسيب الطالب، عبد المنعم الملاح، هلال عدنان العطار، يونس جاسم محمد العبادي، ريان عبد المحسن الجبوري، فنر علي الطائي، خالد إبراهيم العبيدي، وسيم عبد الغني الشريف، عمر حامد هوير، وضاح خضر العراقي، مضر ميسر العبادي، أشرف حميد الحيالي، نبيل عبد الرزاق الدباغ، يونس عباس الرجبو، ماجد حميد محمد الحسيني، يحي العباسي، حسين علي الدوري، رياض البرهاوي

www.mosulfoundation.org

Facebook/MosulFoundation/



Today: Mosul is counting on you

Mosul Foundation needs your help with “United Nations: Declaring Mosul a disaster area and placing the city under international supervision”. Join Mosul and 2,835 supporters today.