Petition Closed
Petitioning All Humanitarian and Relief Organizations

Prevent a human catastrophe in Syria - معاً لمنع وقوع كارثة إنسانية في سوريا


A human disaster of historic proportion is developing in Syria ...

Letter to
All Humanitarian and Relief Organizations
A human disaster of historic proportion is developing in Syria with only little attention from the international community. If urgent action is not taken, the credibility of international and humanitarian laws and relevant organizations will be at risk.
After 48 years of totalitarian dictatorship, and repression of all basic rights and freedom of the Syrian society, the Syrian people took to the streets to peacefully exercise their right of expression and protest. The secret police apparatus and mercenary collaborators (Shabiha) fired at unarmed citizens, detained protesters, killed large numbers of innocent Syrians, used brutal torture methods on citizens (many of them children), raped women, and destroyed and pillaged homes and shops.
The regime cut the basic needs of water, electricity, food, and medicine in protesting cities, kidnapping and killing wounded people, and arresting, torturing, and killing medical workers who treated the wounded.
As a result of these committed actions by the Syrian regime, which are classified by High Commissioner for human rights of the United Nations as crimes against humanity, in its report dated 15 September 2011 and subsequent reports. This classification was confirmed by other human rights organizations such as Human Rights Watch and Amnesty International, and as a result of the lack of any justice apparatus or active judicial system, because of which State institutions collapsed and allowed the regime forces to become lawless militias without rules of engagement, it was imperative for the defenceless people to try, in cooperation with military defectors who refused to kill their own people, to defend themselves by all means. So was the formation of the Free Syrian Army, armed with light weapons, in many regions to defend people and demonstrators, villages and cities, from brutality.

The regime immediately retaliated with out of proportion force, and began bombing cities using heavy artillery, tanks, and jet fighters, causing tens of thousands of casualties, and millions of displaced refugees in and out of Syria.
As per the international principle of “Responsibility to Protect” 1995, it was the responsibility of the international community to defend and save the Syrian people from those crimes committed against them, using all legal means, including the use of military intervention.
Failure of the international community to protect the Syrian people does not mean that the humanitarian disaster is not occurring, therefore we hereby invite the world to deal with the crisis, at least as a human disaster of natural causes, such as a Tsunami, Earthquake, or similar crises.
It is the right of Syrian people that international community acts immediately towards the following:
1- Send human and medical supplies and help hundreds of thousands of wounded and refugees, including in camps and hospitals.
2- Allow non-profit aid organizations in all countries to campaign for Syria, collect, and send money and aid to the Syrian people.
3- Apply effective pressure onto the Syrian regime to stop the bombing and remove the siege around cities and villages, or at least allow civilians to flee fighting areas through safe passages.

The international community and each state individually have a responsibility to prevent the human catastrophe from further escalating. The lives and security of millions of helpless Syrians are now in your hands, and there are many actions that could be taken to help them.

Recent statistics:
• Syria's major cities were partly or fully destroyed, including: Daraa, Homs, Hama, Idlib, Deir al-Zor, Damascus, Aleppo (population 9 million).

o Hundreds of towns and villages in rural areas were partly or fully destroyed.
o Unemployed citizens: around 3 million Syrians (50% of the labor force)
o Refugees and displaced persons inside Syria : around a million and a half Syrian citizen.
o Displaced persons outside Syria: around half a million Syrian citizens.

• The number of martyrs :24,456 (Documented up till 10/08/2012)

o Number of wounded and disabled: 150000
o Number of women raped: 3000
o 10,000 widows
o 40,000 orphans
o Detainees 200000
o Missing 300000


Sincerely,

- Ahrar Party – Syria
- National Liberal Coalition
- Syrian Democratic Coalition
- Syrian Democratic Forum
- Al Wasat Party
- Modernity and Democracy Party
- Justice Party

Written by Monzer Akbik, and Fahd Al Basha
--------------------------------------------------------------------------------------------

ثمة كارثة وطنية ذات أبعاد إنسانية وتاريخية تحصل في سوريا تحت أنظار المجتمع الدولي بأكمله بل بمشاركة تتجلى بصمت دولي مخزٍ ومماطلة، تضع مصداقية العالم وقوانينه الدولية والإنسانية والمنظمات المسؤولة على تطبيقها على الميزان.
بعد 48 سنة من الحكم الديكتاتوري الشمولي، الذي قمع بقسوة وعنف جميع الحقوق والحريات الأساسية للمجتمع السوري، خرج الشعب السوري إلى الشوارع ليمارس حقه في التعبير والاحتجاج، فقامت أجهزة البوليس السري والمرتزقة المتعاونين معهم (الشبيحة) بإطلاق النار على المواطنين العزل، واعتقالهم، وتعذيبهم، وقتل أعداد كبيرة منهم تحت التعذيب الوحشي دون استثناء الأطفال والنساء واغتصابهم. كما لم يتوانى النظام عن قصف المنازل والمحلات التجارية وحتى الآثار الوطنية، وسرقتها، وقطع عن الأحياء التي تشهد مظاهرات واحتجاجات خدمات الماء والكهرباء والاتصالات والغذاء والدواء. كذلك قام النظام بخطف الجرحى وقتلهم وقتل العاملين في الخدمات الطبية الذين يعالجون الجرحى وملاحقتهم والقبض عليهم وتعذيبهم.
نتيجة لهذه الأعمال التي صنفت جرائم ضد الإنسانية يرتكبها النظام السوري من قبل المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في تقريرها بتاريخ 15/9/2011، وتقاريرها اللاحقة. وتم تأكيد هذا التصنيف من قبل منظمات حقوقية أخرى مثل منظمة مراقبة حقوق الإنسان وِمنظمة العفو الدولية ، ونتيجة لانعدام أي عدالة أو قضاء يلجأ إليه المواطنون، حيث انهارت مؤسسات الدولة و تحول النظام إلى ميليشيات منفلتة من أي قانون أو قواعد اشتباك، كان من المحتم على الشعب الأعزل أن يحاول بالتعاون مع المنشقين من الجيش الذين لم يرضوا تنفيذ الأوامر بقتل أهاليهم الدفاع عن نفسه بشتى الوسائل. لذلك تم تشكيل كتائب مقاتلة من الجيش الوطني الحر تمتلك السلاح الخفيف في كثير من المناطق للدفاع عن السكان والمتظاهرين والقرى والمدن من بطش النظام.
بعد ذلك هاجم هذا النظام - وما زال- المدن والقرى السورية الآهلة بالسكان بكافة أنواع الأسلحة من مدفعية ثقيلة، وطائرات مقاتلة وهليوكوبتر، وصواريخ، ودبابات، مما سبب في كارثة إنسانية عظيمة الأبعاد تجلت بعشرات آلاف القتلى، ومئات آلاف المعتقلين والجرحى وملايين النازحين واللاجئين كثير منهم في العراء و يحتاجون للغذاء والمعونة الطبية.
حسب القانون الدولي، ومبدأ مسؤولية الحماية، كان يجب على المجتمع الدولي ولا زال التدخل بكافة الوسائل، بما فيها العسكرية لحماية الشعب السوري من الإبادة الجماعية، وبالنظر لعدم حصول هذا التدخل و الرغبة به، فإنه على المجتمع الدولي أن يبادر فوراً ويضطلع بواجباته الانسانية تجاه الشعب السوري المناضل ويقدم على الأقل ما اعتاد على القيام به لمساعدة المجتمعات التي تعاني من كارثة إنسانية ناجمة عن ظواهر طبيعية كالتسونامي أو الزلازل والبراكين.
على المجتمع الدولي:
1. أن يبادر فورا الى فتح جسر امداد للغذاء والدواء والكساء والمال والمشافي الميدانية والمخيمات وخاصة وأننا نقترب من فصل الشتاء.
2. أن يسمح لجمعيات مشتركة سورية ومحلية في كل بلد من البلدان بجمع التبرعات وارسالها بحرية الى سوريا لنصرة الشعب السوري وإغاثته.
3. على دول العالم أن ترصد مبالغ تصرف على برامج اعلامية تهدف الى جمع التبرعات لإغاثة سوريا وشعبها.
4. ممارسة ضغط أكبر على النظام لفك حصاره عن المدن ووقف قصفه لها، أو على الأقل منح ممرا آمنا للمدنيين المحاصرين للخروج من هذه المدن والقرى التي شاهدنا تحولها الى مناطق لارتكاب المجازر والإبادة الجماعية.
على المجتمع الدولي أن يتحرك الآن من أجل تفادي كارثة إنسانية عظيمة الأبعاد والآثار، إن ملايين السوريين الآن هم مسؤوليتكم، و يمكن عمل الكثير مساعدتهم وإغاثتهم.


آخر الإحصائيات:
• مدن سورية كبرى تم تدميرها جزئياً أو بالكامل بما فيها: درعا، حمص، حماة، إدلب، دير الزور، دمشق، حلب (عدد سكانها 9 مليون نسمة).

o مئات البلدات والقرى في أرياف سورية تم تدميرها جزئياً أو بالكامل.
o العاطلون عن العمل حوالي 3 ملايين مواطن سوري (50% من القوى العاملة)
o اللاجئون والمشردون داخل سورية حوالي مليون ونصف مواطن سوري.
o النازحون والمشردون خارج سورية حوالي نصف مليون مواطن سوري.

• بلغ عدد الشهداء 24456 شهيداً الذين تم توثيقهم حتى تاريخ 10/08/2012

o عدد الجرحى والمعاقون 150000
o عدد النساء المغتصبات 3000
o الأرامل 10000
o الأيتام 40000
o المعتقلون 200000
o المفقودون 300000


التوقيع :
 حزب الأحرار – سوريا
 تجمع الوطنيين الأحرار
 الائتلاف الديمقراطي السوري
 المنبر الديمقراطي السوري
 حزب الوسط
 حزب الحداثة و الديمقراطية
 حزب العدالة


إعداد : منذر آق بيق ، و فهد الباشا