Pour que le désastre du port de Beyrouth ne se répète pas à Gabès

Pour que le désastre du port de Beyrouth ne se répète pas à Gabès

0 a signé. Prochain objectif : 100 !
Quand elle atteindra 100 signatures, cette pétition aura plus de chance d'être inscrite comme pétition recommandée !
Abou Nadhem AL BAHRI a lancé cette pétition adressée à Mrs le Président de la République et le chef du gouvernement

عريضة للمطالبة بإخراج المواد الكيميائية القابلة للانفجار بعيدا عن المناطق الآهلة بالسكان في قابس 

A deux kilomètres de la ville de Gabes(Tunisie)et à proximité de plus d'un centre urbain se situe un complexe d'industries chimiques très polluantes qui, depuis des décennies déjà, porte un préjudice quotidien à la santé de dizaines d'habitants et détruit l'une des rares oasis maritimes ainsi qu'un golfe qui fut jadis une ressource halieutique importante. Le terrible incident survenu hier au port de Beyrouth (Liban) vient nous rappeler les dangers que peut courir cette ville si les installations de stockage ne sont pas éloignées des zones d'habitation .

Cette pétition veut attirer l'attention des responsables sur la situation pour une action  préventive appropriée.(texte de la pétition en arabe):

على ضوء الكارثة التي أصيب بها لبنان الشقيق يوم 05/08/2020 نتيجة انفجار كميات من "نيترات الأمونيوم" في ميناء بيروت، وما نتج عنها من أعداد متزايدة من الضحايا ما بين متوفّين وجرحى ومواطنين تضررت مساكنهم وممتلكاتهم ومصادر عيشهم...
وعلى ضوء ما نشر من وجود كميات ضخمة من هذه المادة الخطرة تبلغ أضعافا مضاعفة من الكمية التي كانت مخزّنة في مرفإ العاصمة اللبنانية، موجودة بانتظام بالمنطقة الصناعية بغنوش على أطراف مدينة قابس،
وعلى ضوء تضارُب التصريحات بين مسؤولين يتحدّثون عن توفّر أفضل أنظمة الأمان وعناية بإدخال أكثر أجهزة الحماية تطوّرًا في تخزين هذه المادة وجهات إدارية(مدير مصنع) يُؤكّد أن التحسينات شملت جوانب أخرى ولم تشمل ظروف السلامة،
و إيمانا منّا بأن الوقاية خير من العلاج وأن الحذر والحرص على سلامة أرواح عشرات الآلاف من المواطنين يتطلّبان توقّي الأخطار الفادحة التي يمكن أن تلحق – لا قدّر الله – بالمنطقة كلّها، وهي منطقة تعاني منذ سنوات طويلة من ألوان التلوّث الهوائي والمائي ممّا أضرّ بالواحة ومنتجاتها وبالبيئة البحرية وثرواتها فضلا عما يتحمله المواطنون يوميًّا من مشاكل ناجمة عن الغازات السامّة الخانقة وعواقبها على صحتهم وصحة عائلاتهم، وقد تتالت الدعوات طوال السنوات الفائتة إلى معالجة الأوضاع وتتابعت شكاوى المواطنين وجمعيات المجتمع المدني بالجهة لاتخاذ الإجراءات الحازمة، لكنّ معظم الإجراءات المتّخَذة تسعى إلى الترقيع وتخفيف الآثار وتأجيل الكارثة لا إلى القضاء على أسبابها،
نطالب، نحن الممضين على هذه العريضة، الجهات المسؤولة وعلى رأسها رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والوزارات والإدارات المركزية المختصّة بالشُروع عاجلا في العمل على نقل وحدات تخزين هذه المادة وكل ما شابهها من المواد الكيميائية الخطرة بعيدا عن مدينة قابس وعن المناطق السكانية المحيطة، و الإسراع بمعالجة الوضعيات المشابهة في مناطق الجمهورية كافة حماية للمواطنين حتى لا تُعرَّض حياتُهم إلى مخاطر لا قِبَل لهم بتحمّلها، والتعجيل بوضع الخطط المرسومة لنقل جميع الوحدات المُلوِّثة موضع التنفيذ قبل أن يحدث المكروه!  

الإمضاءات:   

 بحري البحري—متقاعد. 

0 a signé. Prochain objectif : 100 !
Quand elle atteindra 100 signatures, cette pétition aura plus de chance d'être inscrite comme pétition recommandée !