لا لمنع الكتب في الكويت No to Banning Books in Kuwait

0 have signed. Let’s get to 5,000!


لنوقف هذا التعدي العشوائي والرجعي على الكتب في الكويت قبل أن يتجاوز حده!

تعسّف وزارة الإعلام بمنع الكتب يؤثر على المجتمع بشكل عام، يقيّد عقولنا ويحد من حريتنا الفكرية، ويؤثر سلباً على ثقافة الأجيال القادمة. كما أن هذا التعسّف يطمس المواهب الأدبية والكتابية ويدفن المهارات الإبداعية، لذلك يجب على المجتمع الكويتي أن يقف ضد قرارات منع الكتب وأن يقول لا لمنع الكتب.

منعت الكويت لما يزيد عن 4000 كتاب, ومن ضمنهم كتب نعدها من إرثنا الثقافي والحضاري, وأخر من أروع الأعمال الأدبية في التاريخ من شتى أنحاء العالم. تمنع الرقابة الكتب وفق ما تتصور أنه ’صالح للإستهلاك البشري,‘ وكأننا غير قادرين على التمييز والتفريق بين ما نود أن نقرأه, أو ما نريد, بل نحتاج, أن نقرأه كمجتمع.

Kuwait has banned over 4,000 books, among them some that are of our cultural legacy, others among the finest works in literature. Censorship here is based on what the censors see fit for our ‘consumption.’ Literature is not something we just enjoy reading, it is essential to propagate our ideas for future generations. And without it, the next generations will suffer heavily. We want to stop the people responsible from further encroaching on our freedoms, and we want them to lift the suppression on the books banned now, and forever after.

 

 



Today: Batool is counting on you

Batool Chams needs your help with “Let’s stop this arbitrary, encroaching, and regressive ban on books in Kuwait!”. Join Batool and 4,212 supporters today.