Petition Closed
Petitioning Prime Minister of Egypt H.E. Dr Hazem El-Biblawy

Return the land housing the former NDP building to the Egyptian Museum of Cairo


The petition will be printed, and delivered by  representatives from the Museum to H.E. the Prime Minister

سيقوم ممثلي من المتحف المصري بتسليم هذا الإلتماس إلى سيادة رئيس الوزراء

لحق بالمتحف الإسلامي، والذي يحوي أكبر وأهم مجموعة آثار إسلامية في العالم، خسائر جسيمة اليوم، لذلك فنناشدكم المساعدة لحماية المتحف المصري، وهو من أهم المتاحف في العالم، من مصير مماثل .

إستعادة قطعة الأرض التي يقع عليها مبنى الحزب الوطني المنحل في القاهرة والتي تلاصق الجدار الغربي للمتحف المصري ضرورة. المبني المحترق يشكل تهديداً للمتحف المصري الذي يحتاج إلى منطقة عازلة تحميه من الإختراق.

اليوم استيقظت القاهرة على انفجار مروّع في مديرية أمن القاهرة أدى إلى خسائر جسيمة بمتحف الفن الإسلامي الذي يقع أمام مبنى مديرية الأمن

 وجود منطقة عازلة، كما هو متعارف عليه في المتاحف العالمية، كان سيقلل من هذه الخسائر.

 دعونا نتعلم من هذه الحادثة ونعمل معاً على حماية المتحف المصري ومجموعاته الفريدة ونعطي له الفرصة أن يكبر ويتطور ليصل للمكانة التي يستحقها كأحد أهم متاحف العالم.

 

The world's largest collection of Islamic Art sustained devastating damage in Cairo. Help us protect the world's largest collection of ancient Egyptian antiquities from a similar fate! Help us protect the Egyptian Museum of Cairo!

On the 28th of January 2011, the National Democratic Building in Cairo which is adjacent to the Egyptian Museum of Cairo's western wall was set ablaze. The burnt buildings are a threat to the Egyptian Museum.

Today, Cairo woke up to a large explosion at the main police headquarters. The collections and building of the Museum of Islamic Art across the street were largely damaged as a result of the nearby explosion. Had a buffer zone been present, this tragedy would have avoided.

Let's learn from this incident, and work together to protect the Egyptian Museum of Cairo and its unique collections.

If the Museum regains the land, its administration can look into using it for purposes to further support the Museum and its activities.

Letter to
Prime Minister of Egypt H.E. Dr Hazem El-Biblawy
جواب مفتوح موجه لسيادته رئيس الوزراء المصري
السيد الدكتور/ حازم الببلاوي
تحية طيبة وبعد

نحن المصريون والأجانب، علماءالآثار والمصريات، المهنيين والمهتمين بالآثار
نتقدم لسيادتكم آملين في دعمكم للحفاظ على المتحف المصري وما يحويه من آثار ومقتنيات لاتقدر بثمن ولايمكن تعويضها، بإخلاء الأرض المقام عليها حاليا مقر الحزب الوطني والمجلس القومي للمرأة، والمهددة بالانهيار نتيجة تدميرهما في أحداث جمعة الغضب ٢٨ يناير ٢٠١١م .

وإننا نهيب بسيادتكم مسئولية تأمين المتحف والحفاظ على مقتنياته التي لا يمكن تعويضها، حيث أنه تعرض لخطر داهم نتيجة احتراق تلك المنشآت ، وسيتعرض لخطر اكبر لكونها حاليا آيلة للسقوط وهناك تخوف كبير من انهيارها من الجهة الغربية للمتحف.

لذا نهيب بسيادتكم إخلاء تلك المنطقة من جميع المنشآت الغير تابعة للمتحف المصري والمقامة على أرضه ومن ضمن المساحة المخصصة للمتحف، فضلا عن آنها منطقة عازلة (حرم) لحمايته وتأمينه الذي هو مسئوليتنا جميعا نحو أهم متاحف العالم والذي يضم اكبر مجموعة من روائع الحضارة المصرية القديمة. خاصةً بعد ما شاهدناه قد حدث للمتحف الإسلامي بالقاهرة وما تعرض له من دمار إثر إنفجار قريب كان يهدف المبنى المقابل له ( مديرية أمن القاهرة ) لعدم وجود منطقة عازلة له تحميه.

فنحيطكم علما بأن هذه القطعة جزءا من أرض المتحف المصري منذ تشييده أوائل القرن الماضي وظلت تحت ملكية المتحف. وعلما بأنه من الممكن الاستفادة من هذه المساحة لاستكمال مشروع توسيع وتطوير المتحف وتأمين الأرواح والآثار، ومنفذا في حالات الطوارىء.

مع خالص تقديرنا وثقتنا في وطنيتكم،، والله الموفق.
العاملون بالمتحف المصري
علماء المصريات
علماء الآثار
المهتمين بالآثار والتراث الإنساني

Open Letter to His Excellency, Dr Hazzem El-Biblawy
Prime Minister of Egypt

Your Excellency,
We, Egyptians and foreigners, Egyptologists, professionals and interested individuals, present your Excellency with this petition, eager for your support of our request to regain the plot of land that currently contains the National Democratic Party headquarters and the National Congress of Women, both of which were burnt down on Friday January 28, 2011.

These buildings jeopardize the safety and security of the Egyptian Museum and its irreplaceable contents. They are now very fragile and may collapse onto the Museum complex’s western side.

The land would also offer the only buffer zone for the Egyptian Museum. The recent attack on the Cairo Police Headquarters and its devastating effect on the Museum of Islamic Art just a few meters away reminds us of the importance of having a buffer zone for the Egyptian Museum of Cairo.

The Egyptian Museum of Cairo is one of the most important museums in the world, and houses the largest existing collection of ancient Egyptian artifacts. The plot is vital for the security of the museum and for any further plans or projects for its development in the future.

This plot of land used to belong to the Egyptian Museum from when it first opened in 1901. Returning it to the Museum would present the possibility to expand and develop. This space could be used to facilitate the transport and receiving of objects. Most importantly, the space can be used as a secure exit in case of emergencies.

Sincerely,
Egyptian Museum staff,
Egyptologists
Archaeologists
Private Individuals