الأرض مصرية

0 have signed. Let’s get to 500!


بيان لمجموعة من المصريين المغتربين في أنحاء العالم ----------------------- تؤكد المجموعة الموقعة علي هذا البيان من المصريين المغتربين في جميع أنحاء العالم أن التفريط في جزء من أرض الوطن لدولة أجنبية، جريمه غير مسبوقه. ويعلنون عدم إعترافهم بإتفاقية بيع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية في مخالفه صارخة لدستور مصر في مادتيه الأولي ورقم 151، و أن سيادة مصر لا تقبل التجزئة"، وهو ما أكده القضاء المصري بحكم المحكمة الإدارية العليا البات والنهائي أن مصرية تيران وصنافير "مقطوع بها" منذ بداية التاريخ وحتى الآن، وأنها إتفاقية باطلة، وباتت هي والعدم سواء. - وكذلك يعلنون عدم إعترافهم بما قام به البرلمان المصري الذي فقد شرعيته ، حين خالف الدستور وناقش إتفاقية محظور مناقشتها دستوريا، لما بها من تنازل عن سيادة الوطن وسلامة أراضية، وحين رفض الإلتزام بأحكام القضاء وتنفيذها، وإرتكب جريمه مناقشة وإقرار إتفاقية البيع التي باتت بحكم القضاء والارادة الشعبيه .. هي والعدم سواء.، إضافة لإهانة رئيس البرلمان للقضاء بتأكيده أكثر من مرة  .. بأن أحكام القضاء "هي والعدم سواء"، أمر يستوجب حل البرلمان، ومحاسبة رئيسه وكل أعضائه طبقا للمادة 123 من قانون العقوبات، ويفتح الباب أمام محاكمتهم بالخيانة بتنازلهم عن سيادة الوطن وسلامة أراضيه طبقا للمادتين "77 أ" و77" هـ" من قانون العقوبات. ---- ويحذر الموقعون كل مؤسسات الدولة من العبث بالدستور المصري، ومحاولة بيع أرض الوطن مقابل صفقات مشبوهة تضر بالأمن القومي، ما يسيء لسمعة مصر الدولية، ويدمر مفاهيم الوطنية والإنتماء في عيون شباب مصر وأطفالها في جريمه لا تسقط بالتقادم . ويرون أنه من العار ان تقوم الحملات الأمنية المسعورة ضد شباب الأحزاب السياسية والحركات المعارضة المتمسكين بمصرية الجزيرتين، والذبن لا يمكن أن يصمتوا أبدا علي جريمه بيع أوطانهم، وأن الإفراج الفوري عنهم، وإيقاف كل حملات الترهيب والتخويف والقمع ضدهم، أمر فارق بين الوطنيه والخيانه والتواطؤ. ويؤكدون أن للشعب المصري كامل الحق بإستخدام كل الوسائل السلمية والقانونية لمنع التفريط في أرضه بكل السبل، بما في ذلك التظاهر السلمي المعلن اليوم الجمعة 16 يونيو 2017 وفي الأيام التالية، ويحذرون من أي إجراءات قمعية ضد المصممين على مصرية أرض وطنهم. -- ويؤكد الموقعون أن "تيران وصنافير" ومنذ آلاف السنين .. بالتاريخ والجغرافيا والدماء التي بذلت لحمايتها مصرية خالصة، وتظل وستظل كذلك في الحاضر والمستقبل. وأن التصميم علي بيعهما  ضمن صفقة مشبوهة لن يخضعنا للأعتراف بغير ذلك، وسنعتبرهما جزيرتين محتلتين، وسنعمل على تحريرهما مهما طال الزمن. - ويحمل الموقعون الرئيس السيسي ثم حكومته وأجهزته الأمنية المسئولية الكاملة، ويحذرون من هذا التعدي غير المسبوق في التاريخ على الدستور و سيادة الوطن وسلامة أراضيه، بقيام نظام بالتفريط في أرض وطنه المقطوع بملكية و سيادة مصر عليها من قضائه لدولة أجنبية، والذي سيكون له تداعيات كارثية على الأمن القومي المصري، والإستقرار والسلام الإجتماعي لمصر، وسيظل سبه في جبين كل من عاصروه ولم ينهضوا لمقاومه احتلال اوطانهم .

الموقعون



Today: ABDELMONEM is counting on you

ABDELMONEM ELSAKHAWY needs your help with “Egyptian government : الأرض مصرية”. Join ABDELMONEM and 280 supporters today.