Petition update

Entretien avec l'avocat de Tariq Ramadan: "Il est devenu handicapé"- He has become handicapped

Free Tariq Ramadan

May 26, 2018 — Watch the interview in French. English and Arabic subtitles below -
Regardez l'interview en français. Sous-titres anglais et arab ci-dessous

*****************
Verbatim interview Me Marsigny - RMC radio

- It is 8:13, we have Tariq Ramadan's lawyer, Emmanuel Marsigny, good morning. Good morning.

- Yesterday the Court of Appeal refused the request to release your client Tariq Ramadan, what is the Court of Appeal saying?

Listen, we do not know anything yet since we pleaded yesterday and the deliberations were made, we will have the justification for the refusal motives in a few days. I can say that I am not surprised by the decision since the judiciary has shown autistic behaviour from the very beginning in this case.

- Attention to the use of word autistic!

I mean that the judiciary refuses to acknowledge the reality of this file. We are talking about accusations that are contradictory, there are lies. Mr. Tariq Ramadan has not been subject to fair treatment and his case is not being heard fairly, this is what I have been denouncing from the beginning.

- He is in court because three complaints have been filed. Confrontations must take place, isn't that true Me Marsigny?

Yes, a confrontation has already taken place during the preliminary investigation, the other [confrontation] has been refused by Ms. Ayari, and then there will be another confrontation. Is it worthwhile to keep Mr. Ramadan in custody while these confrontations are being organized? The answer is no.

- Why?
There is no reason for Mr. Ramadan to be in custody. We know what the accusers are saying. Mr. Ramadan should be free. We even proposed house arrest, this is not likely to interfere with the course of investigations. We are hearing about pressures and threats, but these are just allegations. We are asking for the truth and evidence of such threats. There is nothing. On the other hand, one of the plaintiffs even admitted to the police that she had created false accounts [under the name of] Tariq Ramadan to spread false information under his name, which the justice system has not even bothered to look at!

- So a fourth woman filed a complaint in Geneva I think?

That's right.

- That's right. You say that the detention is totally unjustified, the advocate general insists on the need to ensure the presence of Tariq Ramadan in France to avoid pressure on the accusers, and prevent any recurrence of the facts.

Mr. Ramadan has excellent guarantees of representation, he has never been convicted, he has voluntarily turned himself in to the police service knowing the charges against him, since the civil parties have decided, even before filing a complaint, to go public with this case. He knew he was accused of rape, he came voluntarily, he has only one nationality, he is offering to hand over his passport, he even offered an electronic bracelet, and to pay a deposit.

- A deposit of 150,000 euros.

And then what?! Are we told that Mr. Ramadan is at risk of fleeing to Switzerland? A country in which he is also subject of a rape complaint. Is this serious?! Is this serious?! No, in fact it is a trial of intent against him and not based on any facts.

- All the complainants have not been heard yet, isn't that true?

So what?! But what you are saying is not accurate.

- There is already pressure on some complainants.

What you are saying is not true. All the complainants were heard by the police.

- All of them?

All were heard by the police.

- That is what the advocate general said

That's what the complainants say. The question is not what they are saying, we know what they are saying, the question is whether there are elements behind the accusations. It is under a criminal investigation. It cannot be said that there are any confounding elements, but on the contrary, the first investigations show that they [the complainants] lied.

We checked the next door hotel rooms, we were told that some heard people quarrelling, the rooms were empty. The date on which Ms. Ayari claims to have been raped is inaccurate. She claims to have had no more contact with Mr. Ramadan after April 2012, but until June 2014 she continued to send him text messages [SMS] saying “I know you will never be in love with me, but soon you'll be between my thighs”! There are hundreds of messages like this that are completely contradictory to what she is saying. I say that justice today is losing its reason, it lacks objectivity, this file deserves calm, rigor and sangfroid. And I regret that justice today is being swayed by empathy vis-à-vis the [alleged] victims, it is true that it is easier to have empathy.

- Justice and the media? You are also accusing the media?

Of course. Do you think that the media treatment reserved for Mr. Ramadan's defence is of the same level as that granted to the [alleged] victims? The answer is no. You're inviting me today, you're pretty much one of the few people who invited me, there are two or three media platforms that invited me, that's all, no more. And when objective information is given, they are never covered by the press. I had also asked the public ministry/prosecutor in March to issue a press release, as the law allows, in order to rectify a number of material errors that were conveyed including the question of threats and pressure. All this aims to artificially create the conditions for a continued provisional detention. These are artificial/false issues because Mr. Ramadan is not an ordinary prisoner and he is not benefiting from fair and equitable treatment.

- Has he usurped his university titles or some of his university titles?

Absolutely not.

- Are you categorical?

Mr. Bourdin, this has nothing to do with the charges he is accused of. When we talk about the reality of the case and we realize that the accusations are falling apart and that they are not credible.

- Professor of philosophy and Islamology at the University of Fribourg, he was not even an assistant. Is it true or not?

It's wrong. And I'm not in charge of the rectorate or the academic department, what matters to me are the charges against Mr. Ramadan and the treatment he is being subject to. I'm just saying that Mr. Ramadan should absolutely not be in provisional detention.

- How is his health condition?

It is getting worse day by day. Today Mr. Ramadan is handicapped. He can hardly walk anymore! He suffers from urinary incontinence. The lesions he is enduring today may be irreversible and no doctor can tell if his condition will be restored/fixed.

- What disease does he suffer from?

Multiple sclerosis.

Mr. Bourdin, only a neurologist is able to treat him. Mr. Ramadan has not seen a neurologist since March 9, with the exception of expert doctors. The doctor who treats him on a daily basis is a gastroenterologist! The doctors appointed by the judges said that his state of health was compatible with detention provided he had access to multidisciplinary care.

This access to care has not been given to him. I asked the Court of Appeal that at least a new medical expertise be ordered to assess his state of health, even that request was denied! Everything is denied to Mr. Ramadan, he is even denied access to his own file. I am obliged to go to a little visiting room of two square meters with tons of papers, he takes notes on a corner of the table, while he could do the same thing at the prison's registry. Family visits were refused for more than a month and a half. Everything is denied to Mr. Ramadan, including the hearing that he should normally be present for before the judges. That's what I'm denouncing, I'm just saying, I'm not telling you that Mr. Ramadan is innocent, nobody can say it, only he knows it.

I'm just saying when Mr. Ramadan says that he did not rape these women, today the reality of the court file not only consolidates my position, but also allows me to say that these civil parties are lying. And then regarding the last one, Mounia, the Carlton affair prostitute, the one mentioned by the Lille Correctional Court judges, not Mr. Ramadan’s defence, who declared that her credibility was questionable. She had accused a lawyer and it was proven not guilty, she comes to tell us that she was raped nine times, that she went to London, Brussels and Paris, and that, my God, she was raped! Why? Because she could not stop, and pretending that she was under the influence of Mr. Ramadan?! What is this mockery?! Where does it exist?! All this is not serious Mr. Bourdin, I am simply saying that Mr. Ramadan should not be in pre-trial detention.

******************

مقابلة راديو- RMC- "إير إم سي" مع المحامي مارسينيي

- الساعة 8:13، معنا الآن محامي طارق رمضان، إيمانويل مارسينيي، صباح الخير.

بالأمس، رفضت محكمة الاستئناف طلب الإفراج عن موكلكم طارق طارق،

فما هي دوافع محكمة الاستئناف؟

-ليس لدينا أي معلومات لحد الآن، بعد أن قمنا بواجب الدفاع على موكلنا بالأمس وتمت المداولات؛

سيكون لدينا توضيحات لدواعي الرفض في غضون أيام قليلة.

أستطيع أن أقول إنني لست مندهشًا من القرار،

لأن السلطة القضائية أظهرت سلوكًا توحديًا منذ البداية في هذه الحالة.

- لننتبه إلى استخدام كلمة التوحد!

-أعني أن القضاء يرفض الاعتراف بحقيقة هذا الملف.

نحن نتحدث عن اتهامات متناقضة، وأكاذيب،

بالإضافة إلى أن السيد طارق رمضان لا يستفيد من معاملة عادلة،

و قضيته لا تسمع بشكل عادل، وهذا ما كنت أستنكره منذ البداية.

- إنه يمثل أمام العدالة بسبب تقديم ثلاث شكايات ضده،

كما أن المواجهات مع المشتكيات لم تتم بعد، أليس هذا صحيحًا يا مارسينيي؟

-نعم، لقد حدثت مواجهة بالفعل أثناء التحقيق الأولي،

وقد رفضت السيدة أياري المواجهة الأخرى، ثم ستحدث مواجهة أخرى.

هل من المجدي الاحتفاظ بالسيد رمضان رهن الاحتجاز ريثما يتم تنظيم هذه المواجهات؟ الجواب هو لا.

- لماذا ؟

-ليس هناك أي مبرر لاحتجاز السيد رمضان.

نحن نعرف ما تقوله المتهمات، وبإمكان السيد رمضان أن يكون حرا،

حيث أننا اقترحنا الإقامة الجبرية، وهذا ليس من المرجح أن يتداخل مع سير التحقيقات.

نحن نسمع عن الضغوط والتهديدات، لكن هذه مجرد مزاعم.

نحن نطلب الحقيقة والدليل على مثل هذه التهديدات. لكن ليست هناك أدلة.

من جهة أخرى، اعترفت إحدى أطراف الحق المدني للشرطة بأنها قد خلقت حسابات زائفة باسم طارق رمضان

لنشر معلومات كاذبة باسمه، لكن القضاء لم يهتم لهذا الأمر.

- هناك امرأة رابعة قدمت شكوى في جنيف، على ما أعتقد؟

-صحيح.

- صحيح. أنت تقول إن الاعتقال غير مبرر على الإطلاق،

ويصر المدعي العام على ضرورة ضمان وجود طارق رمضان في فرنسا

لتجنب الضغط على المتهمات، ومنع إعادة اقتراف الجريمة.

-يتمتع السيد رمضان بضمانات ممتازة، ولم يتم إدانته أبداً،

وقد سلم نفسه طواعية إلى جهاز الشرطة وهو يعرف التهم الموجهة إليه،

حيث قررت الأطراف المدنية، حتى قبل تقديم أي شكاية، أن تعلن علناً عن هذه القضية عن طريق وسائل الإعلام .

السيد رمضان كان يعلم أنه متهم بالاغتصاب، وقد جاء طواعية، و لديه جنسية واحدة فقط ،

ويعرض تسليم جواز سفره، بل إنه عرض سوارًا إلكترونيًا، كما عرض دفع كفالة...

- كفالة قدرها 150.000 يورو.




- ثم ماذا؟! يقولون لنا أن السيد رمضان معرض لخطر الفرار إلى سويسرا؟

البلد الذي يتعرض فيه أيضًا لشكوى بالاغتصاب!

هل هذا معقول؟ هل هذا معقول؟ لا، في الواقع ، إنها محاكمة النوايا تجري ضده،

ولا تستند إلى أية حقيقة ملموسة.

- لم يتم الاستماع إلى جميع المشكيات بعد، أليس هذا صحيحًا؟

-وماذا بعد؟! لكن ما تقوله غير دقيق.

- هناك بالفعل ضغوط على بعض المشتكيات.

-ما تقوله غير صحيح. لقد استمعت الشرطة إلى جميع المشتكيات.

- كل المشكيات؟

-نعم، كل المشكيات تم الاستماع لهن من طرف الشرطة.

- هذا ما يقوله المدعي العام.

-هذا ما تقوله المشتكيات. السؤال ليس ما تقوله المشتكيات،

نحن نعرف ذلك، السؤال هو ما إذا كانت هناك عناصر وراء هذه الاتهامات،

والتي يجب أن تكون موضوع تحقيق جنائي.

لا يمكن القول إن هناك أي عناصر مربكة،

بل على العكس، فالتحقيقات الأولية أظهرت أن المشكيات كذبن،

لقد تم القيام بتحقيقات تخص غرفة الفندق المجاورة،

قيل لنا أن بعض الناس سمعوا الشجار، لكن الغرفة كانت فارغة.

والتاريخ الذي ادعت فيه السيدة أياري أنها تعرضت للاغتصاب غير دقيق.

تزعم أنها لم تعد على تواصل مع السيد رمضان بعد أبريل 2012،

ولكن حتى يونيو 2014 استمرت في إرسال رسائل نصية له تقول له في إحداهن

: "أنا أعلم أنك لن تحبني أبداً، ولكن سرعان ما ستكون بين فخذي "!

هناك مئات الرسائل من هذا القبيل تتناقض تماما مع ما تقوله.

أقول إن العدالة اليوم فقدت وعيها، فهي تفتقر إلى الموضوعية،

وهذا الملف يستحق الهدوء والصرامة وضبط النفس،

ويؤسفني أن العدالة تتأثر اليوم بالتعاطف مع الضحايا (المزعومين) ،

صحيح أنه من الأسهل أن يكون هناك تعاطف.

- العدالة ووسائل الإعلام؟ أنت أيضا تتهم وسائل الإعلام؟

-بالتأكيد. هل تعتقد أن التعامل الإعلامي المخصص للدفاع عن السيد رمضان يرقى إلى نفس المستوى الممنوح للضحايا [المزعومين]؟ الجواب هو لا.

أنت تدعوني اليوم لهذه المقابلة، فأنت أحد الأشخاص القلائل الذين وجهوا لي الدعوة،

وهناك منصتان إعلاميتان أو ثلاث منصات سبق أن وجهت لي الدعوة، هذا كل شيء، لا أكثر.

وعندما نقدم معلومات موضوعية، لا يتم تغطيتها من قبل الصحافة،

كما طلبت من النيابة العامة في مارس إصدار بيان صحفي، كما يسمح القانون،

بتصحيح عدد من الأخطاء المادية التي تم تسريبها للإعلام؛

بما في ذلك مسألة التهديدات والضغط، التي يحدثوننا عنها، ويصدعوا رؤوسنا بها،

كل هذا يهدف إلى خلق الظروف، بشكل مصطنع، لمواصلة الاحتجاز المؤقت.

هذه قضايا مفبركة وخاطئة، لأن السيد رمضان ليس سجينًا عاديًا، ولا يستفيد من المعاملة العادلة والمنصفة.

-هل قام بانتحال ألقابه الجامعية أو بعض الألقاب الجامعية؟

-بالطبع لا.

-هل جوابك قاطع؟

-السيد بوردين ، هذا ليس له علاقة بالتهم الموجهة إليه.

عندما نتحدث عن حقيقة القضية، وندرك أن الاتهامات تتداعى، وأنها ليست ذات مصداقية...

-من ألقابه الجامعية أستاذ الفلسفة والعلوم الإسلامية في جامعة فريبورغ، لكنه لم يكن حتى مساعدًا. هل هذا صحيح أم لا؟

هذا خطأ. وأنا لست مسؤولاً عن إدارة الجامعة أو الدائرة الأكاديمية،

ما يهمني هو التهم الموجهة إلى السيد رمضان والمعاملة التي يخضع لها.

أنا أود أن أقول فقط أن السيد رمضان لا ينبغي أن يكون على الإطلاق في وضعية اعتقال احتياطي.

- كيف هي حالته الصحية؟

-يزداد الأمر سوءً يومًا بعد يوم. اليوم السيد رمضان معاق. يستطيع بالكاد المشي!

ويعاني من السلس البولي، و قد تكون الآفات التي يعاني منها اليوم غير قابلة للعلاج،

وربما لن يستطيع أي طبيب معرفة ما إذا كان يستعيد صحته بشكل كامل.

- ما هو المرض الذي يعاني منه؟

-التصلب المتعدد، هل تعلمون، السيد بوردين، أن فقط طبيب الأعصاب هو القادر على علاجه،

وأن السيد رمضان لم ير طبيب الأعصاب منذ 9 مارس، باستثناء أطباء خبراء،

وأن الطبيب الذي يعالجه بشكل يومي هو أخصائي أمراض الجهاز الهضمي!

كما أن الأطباء الذين عينهم القضاة قالوا إن حالته الصحية تتوافق مع الاحتجاز شريطة أن يحصل على علاج متعدد التخصصات،

لكنه لم يتمكن من الحصول على هذه العلاجات.

لقد طلبت من محكمة الاستئناف الأمر بقيام خبرة طبية جديدة على الأقل لتقييم حالته الصحية، حتى لو تم رفض هذا الطلب!

كل شيء مرفوض للسيد رمضان، حتى أنه مُنع من الوصول إلى ملفه الخاص.

ولذلك، أنا مضطر للذهاب إلى غرفة زيارة صغيرة تبلغ مساحتها مترين مربعا بأطنان من الأوراق،

ليدون ملاحظات على زاوية من الطاولة، بينما يمكنه أن يفعل الشيء نفسه في سجل السجن.

من جهة أخرى، تم رفض الزيارات العائلية لأكثر من شهر ونصف.

يحرم السيد رمضان من كل شيء، بما في ذلك ضرورة الاستماع إليه من طرف القضاة.

هذا ما أدينه، أنا فقط أقول، أنا لا أخبرك أن السيد رمضان بريء، لا أحد يستطيع أن يقول ذلك، إنه الوحيد الذي يعلم ذلك فقط.

أنا فقط أقول كما قال السيد رمضان أنه لم يغتصب هؤلاء النساء،

اليوم، حقيقة ملف المحكمة لا يعزز موقعي فحسب، بل يسمح لي أيضا أن أقول أن هذه الأطراف المدنية تكذب.

ثم فيما يتعلق بالمشتكية الأخيرة "مونيا"، العاهرة المعروفة في قضية كارلتون،

التي قال عنها قضاة محكمة ليل الإصلاحية أنها فاقدة للمصداقية، لم يقل ذلك دفاع السيد رمضان،

لقد اتهمت محاميًا وثبت أنه غير مذنب، فهي تأتي لتخبرنا أنها تعرضت للاغتصاب تسع مرات،

وأنها ذهبت إلى لندن وبروكسيل وباريس، وأنه قد تم اغتصابها يا إلهي! لماذا ا؟

لأنها لم تستطع التوقف والتظاهر بأنها كانت تحت تأثير السيد رمضان ؟! ما هذا السخرية؟

هذا أمر غير معقول، السيد بوردين، أنا أقول ببساطة أن السيد رمضان لا ينبغي أن يكون في وضعية الاعتقال الاحتياطي.

- حسناً ، شكراً لك ، إيمانويل مارسينيي ، محامي طارق رمضان.

أود أن أقول أن كل شخص لديه الحق في التحدث هنا على راديو RMC، شئنا أم أبينا، الأمر كذلك.


Keep fighting for people power!

Politicians and rich CEOs shouldn't make all the decisions. Today we ask you to help keep Change.org free and independent. Our job as a public benefit company is to help petitions like this one fight back and get heard. If everyone who saw this chipped in monthly we'd secure Change.org's future today. Help us hold the powerful to account. Can you spare a minute to become a member today?

I'll power Change with $5 monthlyPayment method

Discussion

Please enter a comment.

We were unable to post your comment. Please try again.