#سيب_الباسبور

#سيب_الباسبور

0 a signé. Prochain objectif : 100 !
Quand elle atteindra 100 signatures, cette pétition aura plus de chance d'être inscrite comme pétition recommandée !
voix des deux rives a lancé cette pétition adressée à رئيس الجمهورية

8الاف تونسي يطلقون صيحة فزع : على بلدنا أن يعترف بنا و نطالب دولتنا بمنحنا جوزات سفرنا
يعيش حوالي 8الاف تونسي في الخارج وضعية معقدة و صعبة لا مثيل لها في العالم تتمثل من حرمانهم من جوازت سفرهم ما يعني اليا تجريدهم من جنسيتهم .وهم يعانون المشاكل يوميا في بلدان الاقامة التي لا تعترف بأية حقوق لهم ليجدوا انفسهم مطاردون من بلدهم و من بلدان اقامتهم.
في فرنسا وحدها حوالي 3500 تونسي يصارعون يوميا من أجل منحهم جوزات سفرهم و قد أطلقوا مرارا حملات "سيّب الباسبور" وقد وجدوا أنفسهم تتلاطمهم الامواج والوزارات المعنية حيث ترد الداخلية على هؤلاء بأن القضايا المتعلقة بهم و الاحكام البسيطة التي في حقهم هي من اختصاص وزارة العدل و حالما يرفع السبب يمنح الطالب جواز سفره.أما وزارة العدل فتجيبهم بأنها لا تتدخل في الوثائق الادارية و الشخصية .
اما وزارة الخارجية و القنصليات المنتشرة في العالم فردت مرارا على هذا المطالب و الحملات بالقول أنها لا تمتلك سلطة القرار في هذه الحالات.
هي وضعية معقدة و مخالفة صارخة للدستور التونسي الذي يمنح الحق لكل مواطن تونسي في التمتع بجواز سفر و بحرية التنقل و السفر .كما هي مخالفة صارخة للميثاق العالمي لحقوق الانسان الذي كانت تونس من أوائل الدول التي أمضت عنه.
هي صرخة في وجه الظلم يرفعها هؤلاء و يوجهونها لرئيس الجمهورية و لرئيس الحكومة و لرئيس مجلس نواب الشعب و لكل الوزراء المتداخلون في هذا الملف .
هؤلاء يوجهون رسالة الى رئيس الجمهورية قيس سعيد يدعونه من خلالها إلى التدخل العاجل، بصفته الضامن للدستور وعلوية القانون للمطالبة بإنهاء معاناتهم في الحصول على وثائقهم الرسمية من البعثات القنصلية . و يعد منع تسليم الوثائق الرسمية، إجراء يهدد حياة الكثير من المهاجرين الذي باتوا عاجزين عن الالتحاق بالمدارس والجامعات أو تلقي العلاج بالمستشفيات أو إدماج أطفالهم في المجتمعات التي يقيمون بها. و هي إجراءات تعسفية مخالفة للدستور والقانون والمعاهدات الدولية والقرارات القضائية كما ذكرنا .
فهل من مستجيب

 

0 a signé. Prochain objectif : 100 !
Quand elle atteindra 100 signatures, cette pétition aura plus de chance d'être inscrite comme pétition recommandée !