أفرجوا عن المحبوسين احتياطياً .. أوقفوا الانتهاكات بحق أهاليهم

0 have signed. Let’s get to 2,500!


for English scroll down...

 

سيادة المستشار / النائب العام، 

تحية طيبة، وبعد، 

نحن مجموعة من النساء، نتوجه لكم بإسم أمهات المحبوسين في أماكن الاحتجاز المصرية المختلفة، لنطلب منكم أن تُغَلِبوا من الحكمة والإنسانية ما لا يتعارض مع قوانين بلادنا ودستورها، بل ما يقيم العدل ويصون الحقوق. 

نكتب لكم بعد أن تصاعدت أزمة أسرة بعينها مع أجهزة الدولة، فرأينا سيدة ستينية، أم وجدة، هي الدكتورة ليلى سويف، تبيت أمام مجمع سجون طرة، مطالبة بحق أصيل وبسيط هو تسلم خطاب من ابنها، علاء عبد الفتاح، المحبوس احتياطياً، يطمئنها على أحواله.  أصرت إدارة السجن على حرمانها من الخطاب، فانضمت إليها ابنتيها، منى وسناء سيف، في الليلة التالية، وفي الفجر رأينا مجموعة من النساء تعتدي عليهن بالضرب وبالشوم على مرأى ومسمع من ضباط وجنود السجن.

في اليوم التالي توجهت الدكتورة ليلى والأستاذة منى، إلى مكتب سيادتكم في مدينة الرحاب، لتقديم بلاغ وشكوى، وحين أتت الإبنة الصغرى، سناء، للانضمام لهما، اختطفها مجموعة رجال بالزي المدنى من على باب سيادتكم، وظهرت بعد ساعات في نيابة أمن الدولة حيث تم توجيه التهم لها وحبسها ١٥ يوماً.  وكانت الأستاذة سناء تحت الرعاية الطبية بسبب ضربات الشوم على رأسها ولإصابات كثيرة بجسمها.   

لم تختر ليلى سويف أن تقضي نهارها وليلها أمام السجن إلا بعد انقطاع أخبار إبنها علاء لثلاثة أسابيع. في كل أسبوع كانت تمتثل وتغادر المكان على وعد أن يعطوها خطاباً في المرة القادمة، وفي المرة الأخيرة، ومع المعلومات حول سقوط ضحايا للكوفيد ١٩ في بعض سجون مجمع طرة، لم تستطع التنازل مرة أخرى عن حقها في التواصل، فافترشت الأرض في أقرب مكان لابنها، أمام بوابة السجن، وانتظرت. 

هذا مشهد أليم، لكنه ليس متفرداً وليس حالة خاصة، بل هو يمثل الذروة الحالية فقط لأوضاع أمهات وعائلات سجناء مصر.  منذ أيام كانت هناك ذروة أخرى، حين جاءت السيدة أميرة توفيق يوسف إلى القاهرة من الاسكندرية أملاً في رؤية ابنها، السجين حسن مصطفى المحبوس احتياطياً.  انتظرت ساعات تحت الشمس، ولم تره، وتوفاها الله في محطة المترو في طريق العودة.  وقبلها بأيام مات في سجن طرة الشاب الواعد المحبوب، شادي حبش، وكان أيضاً محبوساً احتياطياً، ولكم أن تتصوروا لوعة أمه وأهله عليه.  

سيادة المستشار النائب العام، منظمة "مشروع العدالة العالمية" وضعت مصر فى المركز 125 من أصل 128 دولة فيما يتعلق بسيادة القانون، مما يشير إلى اعتلال شديد فى نظام العدالة لدينا، يدفع ثمنه ويرزح تحت وطأته بناتنا وأبنائنا من شباب هذا الوطن، من أبرز مظاهره استعمال الحبس الاحتياطى فى غير محله كأداة لعقاب وتعطيل كل من لا ترضى عنه الأجهزة الأمنية.  إن استمرار هذه الممارسة فى ظل انتشار جائحة كوفيد 19 – بالمخالفة لتوصيات منظمة الصحة العالمية وجميع الجهات الدولية ذات الصلة - يدفع إلى كارثة صحية ومجتمعية لا يعلم مداها إلا الله، ومن سلطتكم، بل من واجبكم، أن توقفوا هذه الكارثة.

سيادة المستشار النائب العام، نحن من نساء هذا الشعب الذي أنت نائب عنه، الشعب الذي أقسمتم أن تقيموا له العدل وتقفوا فيه بين الظالم والمظلوم، نطلب إخلاء السبيل – ولو باستبدال الحبس بتدابير احترازية – لأبنائنا وبناتنا الذين لم تدنهم أى محكمة.  وإلى أن يتيسر ذلك نطلب الأمر بأن يُمَكَّن كل سجين من كتابة خطابات لأهله، ونطلب آلية واضحة ومحددة وحكيمة وإنسانية للتواصل معهم بالهاتف كما ينص قانون السجون ولائحته.  ان كل المحبوسين احتياطيا هم مسئوليتكم الشخصية، فقرارات حبسهم تصدر من النيابة العامة بناء على السلطة التي منحك اياها القانون.

وفي حالة السجين علاء عبد الفتاح بالذات، نطلب من سيادتكم أن تضمنوا له حقه الدستوري المنصوص عليه في القانون وفي لوائح السجون بأن يتراسل مع أسرته ومحاميه، ونطلب من سيادتكم أن تضمنوا، بصفتكم النائب العام عنّا، أن تكف السلطات يدها عن والدته وأخواته.  كما نطلب الإفراج عن أخته سناء، والتحقيق في جريمة الاعتداء عليها بالضرب على مرأى ومسمع من ضباط وجنود السجن.  

لقد تفضلتم سيادتكم، بمناسبة أداء معاوني النيابة العامة اليمين القانونية في ٢٠ من الشهر الماضى، تفضلتم بتذكيرهم بأنهم قد أصبحوا “من الذين اختارهم الله سبحانه وتعالى لإقامة العدل في الأرض”، فها نحن نتوجه لكم بالشكوى، ونطلب منكم العدالة، فقَدَرَكم أنكم من اختاره الله سبحانه وتعالى لإقامة العدل في أرض مصر في هذه الفترة من تاريخها. 

 

Release pre-trial prisoners! Stop harassing their families!

His Excellency the Attorney General of Egypt,

We are a group of women addressing you in solidarity with the mothers of prisoners held in Egypt’s various detention centers to ask that you adopt wise and humane principles which do not contradict the constitution of the country or its laws, but reinforce justice and safeguard rights.

We write to you after the escalation of a particular family’s crisis, where we watched a woman, a mother and grandmother in her sixties, Dr Laila Soueif, sleeping on the ground in front of Tora Prison Complex, to demand a simple right: to receive a letter from her son, Alaa Abd el-Fattah, who is in pre-trial detention. When the prison authorities insisted on depriving her of a letter she was joined the following night by her two daughters, Mona and Sanaa Seif. At dawn a group of “unknown” women attacked and beat them up in full view of prison personnel.

Dr Soueif and Mona Seif went to your office the following day, to report the incident. When Sanaa came to join them she was abducted at your door by men in civilian clothes. She then appeared at the State Security Prosecutor’s office where she was charged and ordered held for 15 days pending investigations. Sanaa was under medical care because of blows to her head and bruising on her body. She is now in Qanater Prison.

Laila Soueif did not choose to spend her days and nights in front of the prison. She did so because she had not heard from her son for three weeks. Twice she had done what the authorities asked: gone home on a promise that they would give her a letter “next time”. The last time, and with information about COVID-19  having arrived at some of the prisons in the Complex, she was no longer able to put aside her right to communicate with her son, so she remained at the point closest to him, the gate of the prison, and waited.

This is a distressing scene, but it is only the current climactic point for the situation of the mothers and families of the detained. Some days ago there was another: Mrs Amira Tawfiq Youssef travelled from Alexandria to Cairo in the hope of seeing her son, pre-trial prisoner, Hassan Mostafa. She waited for hours under the sun. She did not see him and died in the metro on the way home. And days before that a young, promising and well-loved man, Shadi Habash, died in Tora Prison. He too was in pre-trial detention. Can you imagine the grief of his family?

Your Excellency the Attorney General, the World Justice Project has ranked Egypt 125th across 128 countries on the Rule of Law Index.  This indicates a severe malfunctioning of our judicial system, a malfunctioning for which our youth are paying the price. One of its most unjust manifestations is the systematic use of pre-trial detention to deactivate and punish those who displease the security apparatus.  Continuing this practice in the present conditions of the Covid-19 pandemic, and in violation of the recommendations of the World Health Organization and all relevant international bodies, is pushing the country towards a catastrophe.  It is your duty, and within your power, to stop this catastrophe.

Your Excellency, we demand the release of the women and men who have not been convicted by a court. Meanwhile, we demand that you ensure the right of detainees to write to their families, and we demand a clear and humane mechanism to guarantee the phone calls that the law and prison regulations state as a right. Everybody on pre-trial detention is your personal responsibility; their detention orders are issued by law from your office.

In the case of the prisoner Alaa Abd el-Fattah, we ask that you guarantee his constitutional right - expressed both in the law and in prison regulations - to correspond with his family and his lawyers. And we ask that you, as Attorney General, guarantee that the authorities will do no further harm to his family. We ask that his sister Sanaa is released, and that the crime of her beating is investigated fully.