Petition Closed

ساهم في إيقاف اتفاقية تركيا والاتحاد الأوربي معاً للمطالبة بممرات آمنة للاجئين الآن

This petition had 74,673 supporters


[EN - FR - DE - ES - CA - IT - EL - NL - FI - SV - BGTR - PL - RO - PT]


في تاريخ 27 شباط من عام 2016، رفع المواطنون في 32 دولة وأكثر من 120 مدينة أوربية أصواتهم للمطالبة بحقوق اللاجئين واجتمعت أصواتهم تحت شعار رابط الهاشتاق #safepassage.
تمثلت مطالبنا بالممرات الآمنة والقانونية للاجئين وبجودة عالية من الاستقبال وطلبات اللجوء. وفي تاريخ 7 آذار من عام 2016، اجتمع رؤساء الاتحاد الأوربي مع تركيا وصممت الخطة الّتي يجب الاتفاق عليها في اجتماع المجلس الأوربي القادم في تاريخ 17-18 آذار من العام نفسه. ونحن بدورنا ندعو القادة الأوربيين قبيل وقوع هذه القمة بالارتقاء الى القيم الأوربية فيما يتعلق بالكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان واحترام القانون الدولي. وفوق كل ذلك، الخروج بسياسات إنسانية لأوربة تتسم بالإنسانية.

----
في تاريخ 27 شباط من عام 2016، رفع المواطنون في 32 دولة وأكثر  من 120 مدينة أوربية أصواتهم للمطالبة بحقوق اللاجئين و اجتمعت أصواتهم تحت شعار رابط الهاشتاق #safepassage. و من الجدير بذكر أنه لشهور قام المواطنون بتقديم المساعدات الإنسانية للنساء، و الرجال، و الأطفال ذو الحاجة. لقد شهد هؤلاء حوادث الغرق المأساوية من غير حول و لا قوة لهم. كما شهدوا معاناة ذويهم تحت ظروف سفر أو عيش شديدة القسوة. و فوق كل هذا، يعاني طالبي اللجوء من الحواجز التي بُنيت لتعيق حركتهم. و ما هو أسوأ من ذلك المعاملة غير الإنسانية و الفظة ممن قبل قوات الشرطة.


و في تاريخ 7 آذار من عام 2016، اجتمع المجلس الأوربي مع تركيا في بروكسل. إلا أن الاتفاق المُبرم، و الذي ستتم المصادقة عليه في تاريخ 17-18 آذار، تعرض للانتقادات من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين و منظمات عديدة غير حكومية و ذلك بسبب انتهاكه للقانون الدولي.

و نظرا لانعقاد القمة المقبلة في 17-18 آذار من عام 2016، نحن مواطنون أوربا و العالم نطالب بالتالي:

إبقاء الحدود الخارجية لأوربة مفتوحة،
تأمين وضمان مخرج لمن في حاجة إلى حماية دولية على الحدود الخارجية لأروبا،
الالتزام بالقانون الأوربي والدولي بما في ذلك اتفاقية جنيف، ومبدأ عدم الإعادة القسرية، و توجيهات اللجوء في الاتحاد الأوربي،
التعامل مع كل طلب لجوء بشكل فردي و بدون أي تمييز حسب الجنسية و فقا للقانون الأوربي و الدولي،
رفض السماح لدفع الناس إلى تركيا أو أي مكان آخر،
رفض اعتبار تركيا، وهي  بلد يتم عبره دفع اللاجئين إلى سوريا و الذي بدوره لا يقدم الحماية المعادلة لما هو منصوص عليه في اتفاقية جنيف، كبلد ثالث آمن،
تعزيز التضامن مع البلدان التي تعد نقطة وصول للاجئين إلى أوربا، و لا سيّما اليونان.
النقل الفوري لطالبي اللجوء العالقين في اليونان و من بينهم اللاجئين الأفغان إلى الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوربي،
توفير ممرات آمنة للاجئين و إصلاح نظام دبلن إلى مخطط تخصيص يضمن العدالة لكل من دول الأعضاء و طالبي اللجوء.

ما نواجه في عصرنا الحالي لا يعتبر بأزمة لتدفق اللاجئين، بل أزمة إنسانية تضع القيّم الأوربية على المحك. لدى أوربا كل الوسائل لمساعدة المحتاجين، و بناء على ذلك نطالب الاتحاد الأوربي و الدول الأعضاء فيه بالارتقاء إلى مستوى القيم الأوربية للكرامة و الإنسانية و حقوق الإنسان. كما نطالبهم باحترام القانون الدولي و الخروج بسياسات إنسانية لأروبا تتصف بالإنسانية.

نناشد قادة أوربا – بممرات آمنة الآن فورا

 

 

 

 

 



Today: European March for Refugee Rights is counting on you

European March for Refugee Rights #SafePassage needs your help with “إلى رؤساء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي،: ساهم في إيقاف اتفاقية تركيا والاتحاد الأوربي معاً للمطالبة بممرات آمنة للاجئين الآن”. Join European March for Refugee Rights and 74,672 supporters today.